السبت، 29 أكتوبر، 2011

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

كتب محمد ناجي
إلى الذين فاتتهم الأرباح في رمضان، فدب في نفوسهم اليأس من رضا الرحمن، وخمدت في قلوبهم جذوة الإيمان أبشروا..
ها هي مواسم الخير ونفحات الهدى تطل عليكم من جديد، فلنتعرض لها. يقول نبينا صلى الله عليه وسلم: " اطلبوا الخير دهركم كله، وتعرضوا لنفحات رحمة الله، فإن لله نفحات من رحمته، يصيب بها من يشاء من عباده، وسلوا الله أن يستر عوراتكم، وأن يؤمن روعاتكم ".
فقدموا دموع الندم واستغفار السحر، والحقوا بالصحبة التي تطرق أبواب الجنة، أدركوا قطار الصالحين قبل أن يفوتكم، أسرعوا قبل أن تذبل الزهرة، بادروا. فما زال في إيمانكم أمل، وربكم على كثرة ذنوبكم يغفر الزلل، والجنة تدعو معرضين منكم كل يوم بلا ملل، فهل أنتم متعرضون لنفحات رحمة الله؟.
أفضل الأيامإنها الأيام العشر التي أتمها الله تعالى لموسى عليه الصلاة والسلام، والتي كلم الله تعالى موسى في تمامها، والتي كانت مرحلة إعداد وتهيئة لمرحلة جديدة في تبليغ رسالة الله ودعوته، وذلك في قول الله تعالى: {وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَة وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَم مِيقَاتُ رَبهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَة}. قال ابن كثير: "أكثرون على أن الثلاثين هي ذو القعدة، والعشر هي عشر ذي الحجة، قاله مجاهد ومسروق وابن جريج وروي عن ابن عباس وغيره".
يقول سيد قطب رحمه الله: "لقد انتهت المرحلة الأولى من مهمة موسى التي أرسل لها. انتهت مرحلة تخليص بني إسرائيل من حياة الذل والهوان والنكال والتعذيب بين فرعون وملئه، وإنقاذهم من أرض الذل والقهر إلى الصحراء الطليقة، ولكن القوم لم يكونوا بعد على استعداد لهذه المهمة الكبيرة!.
وهذه المهمة هي الخلافة في الأرض بدين الله. وكانت هذه المواعدة إعدادا لموسى نفسه، كي يتهيأ في هذه الليالي للموقف الهائل العظيم، ويستعد لتلقيه، وكانت فترة الإعداد ثلاثين ليلة، أضيفت إليها عشر، فبلغت أربعين ليلة، يُعِد موسى فيها نفسه إلى اللقاء الموعود، وينعزل فيها عن شواغل الأرض ليغرق في هواتف السماء، ويعتكف فيها عن الخلق ليستغرق فيها في الخالق الجليل، وتصفو روحه وتشف وتستضيء، وتتقوى عزيمته على مواجهة الموقف المرتقب وحمل الرسالة الموعودة".

وكأن المعني بهذا الكلام كل مسلم يبتغي إعادة الرسالة إلى الأرض، كل مسلم ينشد تهيئة روحه لما هو آتٍ، والله أعلم بما هو آت!!. وكأن الخوف من تقلبات النفس التي تمثلت في بني إسرائيل، كأنها خطر داهم يحرص على تفاديه كل من أراد النجاة من عقبات اليوم الآخر وعقوباته.

وإذا كان الله سبحانه قد أنزل على بني إسرائيل المن والسلوى إذ هم في الصحراء، فإن صحراء القلوب لتحتاج إلى مِنة من الله تعالى أن ينزل عليها اليقين، والصبر، والثبات، والصدق في جميع الأمر، فيغتنم المؤمن أوقات كانت لإعداد غيره، عله يناله منها بعض إعداد، وهو فضل الله يؤتيه من يشاء.

وإنها الأيام التي أكمل الله الدين لمحمد عليه الصلاة والسلام، وذلك في قوله تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينا}. وهي أكبر النعم، وقعت يوم عرفة من هذه الأيام المباركة، نعمة إكمال الدين، فلا يحتاج زيادة أبدا، وقد أتمه الله فلا ينقصه أبدا، وقد رضيه الله فلا يسخطه أبدا، وإنما مدار الأمر على مدى تمسك المسلم بهذا الدين، وإن تبدلت به الأحوال وتغيرت عليه الأوطان.

ذكر ابن كثير في تفسيره: لَما نَزَلَتْ: {الْيَوْم أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينكُمْ} وَذَلِكَ يَوْم الْحَج الأكْبَر بَكَى عُمَر فَقَالَ لَهُ النبِي -صَلى الله عَلَيْهِ وَسَلمَ-: مَا يُبْكِيك؟ قَالَ: أَبْكَانِي أَنا كُنا فِي زِيَادَة مِنْ دِيننَا فَأَما إِذَا أُكْمِلَ فَإِنهُ لَمْ يُكْمَل شَيْء إِلا نَقَصَ فَقَالَ صَلى الله عَلَيْهِ وَسَلمَ: صَدَقْت.

وإنها الأيام الخاتمة لأشهر الحج، وفيها تقع مناسك الحج، الحج الذي يغفر الذنوب، ويجرد المرء من خطاياه كيوم ولدته أمه، قال ابن رجب :"لما كان الله تعالى قد وضع في نفوس المؤمنين حنينا إلى مشاهدة بيته الحرام، وليس كل أحد قادرا على مشاهدته في كل عام، فرض الله تعالى على المستطيع الحج مرة واحدة في عمره، وجعل موسم العشر مشتركا بين السائرين والقاعدين، فمن عجز عن الحج في عام قَدَرَ على عملٍ يعمله في بيته، فيكون أفضل من الجهاد الذي هو أفضل من الحج".

وإنها الأيام التي قال عنها النبِي ‏ ‏صَلى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلمَ : ‏‏مَا الْعَمَلُ فِي أَيامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ قَالُوا وَلا الْجِهَادُ؟ قَالَ وَلا الْجِهَادُ ‏‏إِلا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ ‏ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ" (رواه البخاري).

وقد دل هذا الحديث على مضاعفة الأعمال الصالحة في عشر ذي الحجة من غير استثناء شيء منها، وأن أجر هذه الأعمال في أيام عشر ذي الحجة، لا يساويه شيء من الأجر فيما سواها من الأيام مطلقا، إلا من عُفر وجهه في التراب وأريق دمه وقتل جواده في الجهاد. ومنها أنها أفضل أيام الدنيا على الإطلاق لقول النبي صلي الله عليه وسلم: "أفضل أيام الدنيا أيام العشر" (صحيح).
الزاد والخيرات

هناك الكثير والكثير لنفعله في هذه الأيام المباركة، وأما عن أهم ما نتزود به:

1- استغفر لذنبك:
ألا تحب أن تسرك صحيفتك يوم القيامة؟ قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: "من أحب أن تسره صحيفته فليكثر فيها من الاستغفار" (حديث صحيح).
وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم: "من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنه حسنه" (حديث حسن). فلا تدع أن تقول دبر كل صلاة : اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات. فما أعظم ثوابها وأضخمه! وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا ومن كل هم فرجا ورزقه من حيث لا يحتسب" (رواه أبو داود).

2- رطب لسانك:
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: "ما من أيام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إلى الله العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد" (صحيح). فعليك إذن أن تكثر هذه الأيام من ذكر وترديد: "أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر" (صحيح). ولذلك كان عبد الله بن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما.

3- لا تكن عبد سوء:
يا من حرم الحج هذا العام؛ أبشر بقول النبي صلي الله عليه وسلم: "من خرج من بيته متطهرا إلى صلاة مكتوبة، فأجره كأجر الحاج المحرم، ومن خرج إلى تسبيح الضحى لا ينصبه إلا إياه، فأجره كأجر المعتمر، وصلاة على إثر صلاة لا لغو بينهما: كتاب في عليين". ويستحب التبكير إلى الفرائض، والإكثار من النوافل، فإنها من أفضل القربات.

روى ثوبان قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "عليك بكثرة السجود لله فإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك إليه بها درجة وحط عنك بها خطيئة" وهذا عام في كل وقت، بجانب المحافظة، والمواظبة على الصلوات المفروضة، على المرء أن يجتهد ويُكثر من التقرب إلى الله .

واقتد بهذه النماذج المشرقة في التقرب إلى الله، ولو بالحرص على التواجد في الصف الأول في الصلاة:

- كان سفيان ابن عيينة يقول: لا تكن مثل عبد السوء لا يأتي حتى يدعى: ائت الصلاة قبل النداء.

- ممن كان يأتي الصلاة قبل النداء سعيد بن المسيب قال رحمه الله: ما أذن مؤذن منذ أربعين سنة إلا وأنا في المسجد.

- وهذا عدي بن حاتم رضي الله عنه يستعد للصلاة قبل الأذان فيقول: ما دخل وقت صلاة حتى أشتاق إليها وما أقيمت الصلاة منذ أسلمت إلا وأنا على وضوء.

- وهذا محمد بن خفيف روي عنه أنه كان به وجع الخاصرة، فكان إذا أصابه أقعده عن الحركة فكان إذا نودي للصلاة يحمل على ظهر رجل فقيل له: لو خففت عن نفسك قال: إذا سمعت حي على الصلاة ولم تروني في الصف فاطلبوني في المقبرة!.

4- ولا تغفل عن صيام التطوع:
كان من هديه صلى الله عليه وسلم صيام تسع من ذي الحجة، فعن هنيدة بن خالد عن امرأته قالت: "حدثتني بعض نساء النبي صلي الله عليه وسلم أن النبي صلي الله عليه وسلم كان يصوم يوم عاشوراء، وتسعا من ذي الحجة، وثلاثة أيام من الشهر" وقال النووي عن صوم أيام العشر: "مستحب استحبابا شديدا".

ومن فضل صيام التطوع أن "من صام يوما في سبيل الله بعد الله وجهه عن النار سبعين خريفا" (صحيح). ويكفيك من ثوابه أن "من ختم له بصيام يوم دخل الجنة" (صحيح). وذكر مجاهد أن هذه الآية وردت في الصائمين: {كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيامِ الْخَالِيَةِ} (الحاقة:24).

واسأل الله خواتيم الصائمين؛ فلما حضرت الوفاة إبراهيم بن هانئ وكان صائما جاءه ابنه إسحاق بماء، قال: غابت الشمس؟ قال: لا. فرده ثم قال: {لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ} (الصافات: 61). ثم خرجت روحه رحمه الله. وقد حضرت نفيسة ابنة الحسن بن زيد رحمها الله الوفاة وهي صائمة، فجاءها قوم وهي في الرمق الأخير، فألزموها الفطر فقالت: "واعجبا! أنا منذ ثلاثين سنة أسأل الله تعالى أن ألقاه صائمة.. أأفطر الآن؟! هذا لا يكون". وخرجت من الدنيا وهي صائمة.

5- وإياك أن تضيع يوم عرفة:

يقول الرسول صلي الله عليه وسلم: "من حفظ لسانه وسمعه وبصره يوم عرفة غفر له من عرفة إلى عرفة"، ويقول أيضا: "صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده" (صحيح).

ويشير الرسول صلى الله عليه وسلم: "إن الله تعالى يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة، يقول: انظروا إلى عبادي، أتوني شعثا غبرا". وعن فضل قيام ليلة عرفة يقول: "من أحيا الليالي الأربع وجبت له الجنة: ليلة التروية، وليلة عرفة، وليلة النحر، وليلة الفطر".


فجر جديد

دع هذه الأيام فجرا جديدا في حياتك، وسيرك إلى الله تعالى في هذه الدنيا، وليكن مع بزوغ هذا الفجر في قلبك سير قلبي نحو إعداد نفسك وروحك كما فعل موسى عليه السلام، وفتش في حنايا روحك عن النقص فيها، وأتمم كما أتم الله لك هذا الدين، فإن أشرق القلب، وأُعدت النفس، وتم للروح بعض التمام، فجاهدها، وحدثها بالجهاد المبارك، تفر من النفاق، وتسلم من مظاهره وصوره، التي من بينها، العجز والكسل في الطاعات: {وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصلاةِ قَامُوا كُسَالَى}.

وحدث نفسك أيها المؤمن، وحرك معاني الشوق في مكامن روحك، فالحياة تأكل منا ما نزرعه في أيامنا، ما لم نتدارك، ببذر، وغرس، وسقاء، وشجرة شحذ الهمم، والشوق للمعالي، وإلا فما ثمة غير سفاسف من الأمر، ليس لك منها شيء.

إن من جملة تذكير النفس بالمعاني العالية إلزامها بصنوف من العمل الصالح، ومتابعتها، ومحاسبتها، وإتعابها في ذات الله، ولا يدرك هذا بالأحلام والتمني، وإنما بتعب ونصب. فقد كان سعيد بن جبير رضوان الله عليه إذا دخل العشر اجتهد اجتهادا حتى ما يكاد يقدر عليه. وروي عنه أنه قال: "لا تطفئوا سرجكم ليالي العشر" كناية عن القراءة والقيام.

وما أجمل أن نختم ونحن نصغي لوصية ابن رجب؛ وهو يصرخ فينا وينبهنا ويقول: "الغنيمة الغنيمة بانتهاز الفرصة في هذه الأيام العظيمة، فما منها عوض ولا لها قيمة، والمبادرة المبادرة بالعمل والعجل العجل قبل هجوم الأجل".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق