الأحد، 7 أغسطس، 2011

اللوبى اليهودى يخطط للقضاء على الإسلام والمسلمين

والعالم الاسلامى فى نوم عميق؟؟؟:
ناجى هيكل
نحن اليوم بصدد عرض قضية من أهم القضايا المطروحة على الساحة الدولية والعالمية، ألا وهى قضية الأقليات الدينية، تلك القضية التى تحتل مساحة كبيرة من اهتمامات المؤسسات العالمية؛ وذلك بهدف توافر الحريات الكاملة لهم فى ممارسة شعائر دينهم فى حرية وعلنية ولاشك أن قضية الأقليات الدينية فى العالم قضية سياسية ذات غلاف دينى فى المقام الأول، ولابد من تضافر الجهود لمحاولة إصلاح حال الأقليات الدينية؛ حيث إن لها حقًا مشروعًا فى الأمن والسلام.
ومن المعروف أن حقوق الأقليات الدينية مصانة تمامًا فى الإسلام منذ العصر الإسلامى الأول وحتى يومنا هذا، فلم يسمع عن اعتداءات على الكنائس والمعابد فى النطاق الإسلامي، اللهم إلا النزر اليسير، وهى إما ردود أفعال لبعض الممارسات تجاه المسلمين فى بعض الدول، أو أنها تهمة إعلامية روّج لها الإعلام الصليبى وألصقها بالمسلمين؟إلا أن الذى لا شك فيه أن الأقليات المسلمة فى بعض المجتمعات تعانى إما من هدم مساجدها كما حدث فى المسجد 'البابري' فى الهند، لا لجريرة ارتكبها المسلمون، ولكن ما هو إلا تنفيس للحقد الهندوسى على المسلمين، أو التهديد بهدم المساجد أو إغلاقها كما حدث فى الاتحاد السوفيتى سابقًا، أو الاعتداء على أملاك المسلمين وأرواحهم، أو توافر الحياة لهم فى أدنى مستوى معيشي، كما أن هناك مجتمعات متعددة فى دول العالم عرف عنها اضطهاد الأقليات المسلمة؛ لا لشيء إلا لأنهم مسلمون.وأهم ما نودّ أن نصل إليه من كل ما سبق أن هناك واقعًا تعيشه أجزاء كبيرة من الأمة الإسلامية، وربما لا يستشعره غيرها ويتعلق بوجود أقلية مسلمة تعيش فى وسط أكثرية غير مسلمة، مثلما هو الحال فى المجتمع الغربى وفى أمريكا اللاتينية وفى الجمهوريات الآسيوية والهند وغيرها من مناطق العالم المختلفة، وفى مثل هذه الظروف يحتاج المسلم إلى تأكيد كونه مواطناً كاملاً فى تلك الدول.وللأقليات جذور تمتد فى أعماق التاريخ، حيث تشير الحقائق التاريخية إلى أن الدعوة الإسلامية قد عرفت طريقها إلى أوروبا فى وقت مبكر من عام 711م، وأصبحت الأندلس قاعدة انطلقت منها تلك الدعوة إلى عمق القارة، ثم تحول البحر المتوسط إلى معبر ينتقل خلاله الإسلام إلى دول العالم الغربي، ثم دخل المسلمون البلقان عام 1355م، وانتشر فى جميع أوروبا الشرقية حتى وصل أسوار فيينا عام 1620م، واستمر فى أوروبا قرونًا طويلة تاركًا آثارًا ثقافية وحضارية خالدة، وفى أعقاب الحرب العالمية الثانية شهدت الدول الأوروبية تدفقًا كبيرًا للمسلمين؛ نظرًا لحاجتها الشديدة إليهم فى بناء ما دمرته الحرب.ولا يملك المرء الآن إلا أن يقف حزيناً إزاء الوضع المؤسف الذى يعيشه المسلمون فى دول الغرب خاصة، على الرغم من كثرتهم؛ حيث يبلغ تعدادهم قرابة 30مليوناً، إلاَّ أنهم يعيشون فى شقاق وخلاف وصراع، بالإضافة إلى المشكلات السياسية والاقتصادية والثقافية المتعددة التى تحاول القضاء على هويتهم وتمزيق وحدتهم والنيل من عقيدتهم.ويعتبر الجهل بتعاليم الشريعة الإسلامية من أبرز المشكلات التى يعانى منها كثير من المسلمين فى مختلف أنحاء العالم وبخاصة أوروبا، وقد أجمع الكثير من المواطنين المسلمين على أن تغييب الدين الإسلامى، ومنع تدريس المواد الدينية إبان فترة الحكم الشيوعى لهذه البلدان، إضافة إلى بعدها عن العالم الإسلامى - والذى قلّما ينظر بعين الرعاية والاهتمام إلى تلك الأقليات؛ نظرًا لانشغاله بخلافاته الداخلية والتى ألهاه بها الاستعمار الفكرى الغربى – وتقصير المسلمين بعد زوال الحكم الشيوعي؛ أسباب رئيسة فى المعانة التى يشعرون بها.

ويعد الجهل بالإسلام الذى تعانى منه الأقليات سببه الرئيس الإعلام السلبى وعدم مواجهته بإعلام صحيح قوي، ولعل أهم سبل معالجة هذه المشكلة هو تكثيف المطبوعات والمنشورات والكتب التى تبرز الوجه الحقيقى للإسلام.وكذلك يجب الاهتمام بمضاعفة جهود المسلمين فى مجال إنشاء المراكز الإسلامية وتزويدها بالدعاة والمعلمين الأكفاء.ولكن الملاحظ أن هناك انفصامًا وتباعدًا بين الأقليات العربية والإسلامية والدول التى تنتمى إليها هذه الأقليات، وكأن هذه الدول قد لفظت أبناءها وتخلصت منهم، فهم مواطنون غير مرغوب فيهم، وكثيرًا ما تشير أصابع الاتهام إلى أنهم 'إرهابيون' تارة، أو مارقون فقدوا الانتماء والهوية تارة أخرى، واستهوتهم الحياة الغربية المنفتحة.وخلاصة القول: إن هذه الأقليات تعانى من مشكلات كبيرة نضعها هنا بين يدى من يهمه الأمر، فمنها ما يخص المسلمين أنفسهم.• كأن يتعامل المسلم مع هذا المجتمع على أنه مواطن من الدرجة الثانية، باعتبار استمرار نظره لنفسه كمهاجر أو كمواطن غير مرتبط بشكل أصيل بهذه الدولة.• عدم ممارسته لجميع حقوقه، والاكتفاء بدفع الضرائب وغيرها، فهو يطبق نصف قاعدة الحقوق والواجبات، فيتنازل طواعية أو عجزاً عن حقوقه، مقابل العيش فى سلام لإحساسه بالوحدة بين مسلمى العالم، وعدم استشعار العون والمؤازرة من إخوانه من المسلمين.• مع نشأة جيل ثانٍ من الأبناء بالذات فى الغرب، تنشأ فجوة بينهم وبين ذويهم الذين يعجزون عن مواكبة الصراع النفسى لدى الناشئة، وعلى سبيل المثال من ناحية الجنسية، بمعنى أن الأسرة لو أوضحت لأبنائها الفرق بين حمل الجنسية لبلد ما والانتماء إلى دين الإسلام أى أنه يجب عليه حب الخير لهذا البلد وذلك بهدايته للإسلام مثلما يفعل أى مسلم فى أى بلد مسلم فى بلاد العرب أو غيرها، فهو يحب الخير له وفق ما تمليه عليه تعاليم الإسلام، وليس لمجرد الحمية لهذا العرق أو ذاك.ومنها ما يختص بممارسات تلك الدول تجاه الأقليات. • فهناك دولة تجبر المسلمين على تغيير أسمائهم وحتى أسماء الموتى منهم، وهى بهذا الشكل تؤذى المسلمين وتعاقبهم لمجرد أنهم ينتمون إلى عقيدة دينية مختلفة هى عقيدة الإسلام.• وفى دول أخرى يُكره المسلم، ويُجبر على ترك عقيدته الإسلامية، أو يضطر لممارسة شعائره الدينية فى الخفاء خوفًا من اضطهاد المجتمع الذى يعيش فيه، بل وامتد هذا الأمر إلى الأغلبيات فى بعض الدول، مثلما عاش المسلمون الألبان فترة من فترات تاريخهم، حتى أن الأمر وصل بهم لأن يُضطر المسلم لأن يفطر فى شهر رمضان؛ حيث إن التعبد جريمة فى نظر تلك المجتمعات، وما كانت تلك المهانة والذلة ليحدثان فى العهود الزاهرة للإسلام والمسلمين، ولكنها حدثت ويا لخزينا يوم ضاعت هيبتنا فى عيون أعدائنا وهنّا عليهم فهان عندهم المستضعفون من المسلمين.وهكذا فإن سجل اضطهاد الأقليات المسلمة فى بعض دول العالم ينوء بما تحمل صفحاته من المآسى والظلم، فبعض الدول تعتبر الأقليات المسلمة كيانات غريبة فى نطاق مجتمعاتها، وغير مرغوب فى إقامتهم، وتجردهم من حق المواطنة، وتطالبهم بالعودة من حيث أتوا، بل وتطردهم من ديارهم، وتجردهم من أموالهم وممتلكاتهم؛ ليعيشوا فى حال لجوء يعانون من العِوز والاحتياج والمرض، وما حدود بعض الدول التى يسكنها اللاجئون من المسلمين منا ببعيدة، على سبيل المثال بنجلاديش وباكستان، ولا نملك لهم سوى بعض البطاطين التى لا تصلح للغطاء فى حر الصيف، فما بالنا بصقيع الشتاء وبعض البقايا من الطعام والفتات التى تقذف به أيدى بعض أثرياء المسلمين، إلى جانب بعض الاستنكار وقليل من الدموع المنهمرة ممن لا حول لهم ولا قوة، ولهم الله مستضعفو المسلمين.هذا، وقد ازدادت التحديات التى تواجه هذه الأقليات فى الآونة الأخيرة. حيث اعتبر الإسلام كمنظومة فكرية بديلة تواجه الفكر الغربى بعد سقوط الشيوعية؛ ما أدى إلى ملاحقة المسلمين ومحاربتهم فى أرزاقهم، وفرض القيود على تمثيلهم فى المجالس النيابية لممارسة حقوقهم الانتخابية.وفى الحقيقة فإن الأقليات الإسلامية فى العالم الغربى محاصرة بكم هائل من وسائل الإعلام الحديثة، التى تقدم دومًا كل ما هو منافٍ لأخلاق وتعاليم ديننا الحنيف.وفى الوقت الذى تلهث فيه هذه الأقليات جاهدة لتحقيق شخصيتها الثقافية والتمسك بمرجعيتها العقدية فإنها تواجه عقبات كثيرة كعدم توافر المدارس واختلاف نظم التعليم فى الغرب، حتى إن الأغلبية العظمى من أبناء تلك الأقليات لا يعرفون من الإسلام إلاَّ اسمه، وبالتالى قد انقطعت صلتهم بلغتهم الأم.وهناك أيضًا المنظمات اليهودية والأنشطة التنصيرية، بالإضافة إلى الفرق الضالة التى تدعى الإسلام ظاهرًا وتبطن العداء الشديد له، مثل البهائية والقاديانية وغيرها ممن يقفون حجر عثرة فى طريق الدعوة الإسلامية فى تلك البلاد.إن الأمر جد خطير، ويحتاج إلى المزيد من التضحية بكل غالٍ ونفيس، وكذلك وقفة أمينة صادقة خالصة لوجه الله لمعونة هذه الأقليات؛ للحفاظ على هويتها والدفاع عن دينها، ومن ثم استثمارها لتشكل جسوراً تعبر من خلالها الدعوة الإسلامية إلى الملتقى الغربي، ولا سيما أن الإسلام ينتشر بقوته الذاتية فى أوروبا والولايات المتحدة بسرعة وقوة تذهل خبراء السياسة والعلاقات الدولية، ولو وجد هذا الدين من يقدمه إلى الرأى العام الغربى بصورته الصحيحة لحدث انقلاب كامل وتغيير لشكل الحياة فى هذه المجتمعات.فهل نأمل أن تتحرك الحكومات والمنظمات الإسلامية لتحيق هذا الأمل بدلاً من مناصبة هذه الأقليات العداء أو العمل على توظيفها لتحقيق الأغراض السياسية لأنظمة الحكم القائمة فى العالم الإسلامي؟وأخيراً ولأن هذه الأقليات المسلمة من وجهة نظر التاريخ هى ترجمة للمد الإسلامى تاريخيًا وجغرافيًا، فتوزع هذه الأقليات فى مناطق متفرقة من العالم هو جزء من الجغرافيات الإسلامية، وتمسّك الأقليات المسلمة بعقيدتها الإسلامية هو ترجمة لتواصل حلقات التاريخ الإسلامى المجيد، فقد رأينا بعين الاهتمام برفعة الإسلام وإعزاز المسلمين أن نسجل كافة جوانب هذه القضية المهمة الخطيرة، ونفتح صفحاتها ونضعها بين يدى من يهمه الأمر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق