الأربعاء، 24 أغسطس، 2011

الملفات الممنوعة في الثورة؟؟؟؟؟

الملفات الممنوعة في الثورة؟؟؟؟؟

قراءة إستراتيجية في وثيقة الأزهر الشريف

عرض وتحليل /ناجي هيكل

بامتياز هي وثيقة عالمية وتاريخية كبرى تعيد ترتيب البيت المصري والعربي الداخلي ( بالتأكيد ستحتكم وتستفيد منها الدول العربية الساعية الآن للتحرر وإعادة البناء من جديد ) وتعلن عن بداية عهد عالمي جديد للأزهر كشريك فاعل للمؤسسات الدولية، ربما سينهض بها إصلاحا بعدما اعتراها من ضعف وذلل وجور. تابعنا جميا المبادرة الواعية الكريمة من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور احمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بإصدار وثيقة حول مستقبل مصر ، والتي تمت عبر آلية بالغة الحكمة والرشد سواء في سعة وتعدد وتنوع المشاركين فيها ، أو في الحرفية الإستراتيجية العالية في توقيتها وتحديد غايتها ورسم أهدافها وجدولة محاورها التي تجلت في روحها التوافقية العامة ، ومضمونها ومحتواها ونصوصها وكلماتها الدقيقة المحكمة .في البداية لابد أن أؤكد على بعض النقاط التمهيدية التي تساعدنا على تكوين سياقا عاما و أرضية تحليلية جيدة يمكن الاستناد إليها في فهم الوثيقة وأبعادها العالمية والإستراتيجية ( التاريخية ) . 1ــ الأزهر في حقيقته مؤسسة علمية تعليمية مهمته إنتاج المعرفة الشاملة ( إنسانية وكونية بحكم تلاقهم وتكاملهم تراكمهم ) وتوعية وتثقيف الأمة وإضاءة عقلها بأنوار الفكر الاسلامى المتجدد ، وبسعة وشمول ووسطية وعمق وتنوع بنيته الفكرية وبعالمية وعظمة واستمرارية دوره على مدار التاريخي بلغت به المنزلة إلى المرجعية الإسلامية الأولى للمسلمين في العالم ، ومن ثم هو أعلى وأرقى من أن يكون مؤسسة دينية كما هو في المفهوم الغربي ربما تمارس فيه دورا سياسيا تنافس فيه بقية القوى السياسية على الساحة ، فالأزهر في حقيقته مرجعية عليا و منتج علمي وفكري للفكر الاسلامى ومعلما ومربيا له وليس ممارسا له في شقه السياسي ، وإن تطلب الأمر واقتضت الحاجة في بعض الأحيان بالتدخل وإعلان الرأي ضمانا للمصلحة العامة للأمة 2ــ الأزهر الشريف مؤسسة فكرية متعددة الأفكار حيث يدرس المذاهب الفقهية الأربعة ولا يتعصب لمذهب على آخر ومن ثم فهو الحاضنة الكبرى لمسلمي العالم ومرجعيتهم العليا .3ــ مرحلة الانحسار الجزئي التي تعرض لها الأزهر الشريف بفعل الاستبداد السياسي بداية من ثورة يوليو وحتى ثورة يناير2011 منحت الفكر السلفي الوهابي فرصة كبيرة للتحرك والانتشار وحيدا في احة الفكر الاسلامى والتمدد والانتشار خاصة في ظل الدعم المالي الكبير المتوفر له ، والتي كانت لها آثارها الوخيمة على الفكر الاسلامى عامة على واقع المسلمين إقليميا وعالميا ، حيث أصابته بالجمود والتخلف والانزواء جانبا عن حياة الناس وجعلت من الدين عائقا للتقدم والتنمية بدلا من أن يكون عاملا أساسيا للتنمية والنهضة والتقدم .4ــ الأزهر الشريف مرجعية وضمانة عليا من الانحراف والزلل لكافة الجماعات الاسلامية على مستوى العالم وليس منافسا لها ، وبعودته مرة أخرى بالتأكيد سيضبط أفكار ومناهج وإيقاع عمل هذه الجماعات ، وربما ان نجح صنع لها إطارا ومسارا احتشاد يا عاما لخدمة الأمة في مراحلها التي تمر وستمر بها مستقبلا.5ــ توقيت الوثيقة بالغ الأهمية وشديد الحساسية حيث تعيش مصر والأمة العربية مرحلة بحث عن الذات ، والتأكد مدى استعداد كفاية الذات للتعاطي مع معطيات وتحديات لواقع المعاصر ، بمعنى إعادة تشكل جديدة في بنيتها الفكرية والتي يترتب عيها واقع الحال على الأرض .وتعيش القوى والأحزاب السياسية في مصر في حالة من عدم التوافق المنذر بمرحلة ضبابية قادمة ، احسب ان الوثيقة جاءت لتزيل وتصرف هذه الضبابية وتنير الطريق نحو أرضية توافقية يمكن ان يقف عليها الجميع ، ومن ثم فإن الأزهر بعودته يمثل قيمة مضافة جديدة لكل المصريين والعرب بطوائفهم المختلفة حيث سيساهم في إعادة ترتيب البيت المصري الداخلي ويمهد الطريق نحو عودة الأزهر لدوره العالمي الجديد خاصة في ظل ضعف وتهاوى وجور المؤسسات الدولية .6ــ الوثيقة جاءت مبادرة من الأزهر الشريف نتيجة لوعيه بالمرحلة وإحساسه بواقع واحتياجات الأمة الآن وليس كرد فعل أو إجابة لمطلب أو سؤال، وهذا من احد أسباب قوتها وفاعليتها.ومن المعلوم أنه بانحسار دور الأزهر خلال الحقب الاستبدادية الثلاث الماضية خلت الساحة السنية العالمية من مرجعية عليا فاعلة يمكن الرجوع إليها والاستناد والركون عليها ، خاصة في ظل بروز مرجعيات عالمية عليا واضحة للمسيحيين والشيعة ، مما كان له الأثر الفادح على الكثير من الأوضاع الاسلامية في الكثير من المناطق المشتعلة على مستوى العالم .7 ــ ميزة وقيمة مضافة جديدة في مؤهلات وتاريخ فضيلة الإمام الأكبر لحالي فضيلة الدكتور/ احمد الطيب ــ تتمثل في حصوله على الدكتوراه من جامعة السريون الفرنسية واتصاله بالثقافات العالمية المعاصرة ــ بالتأكيد هذه القيمة ليست جديدة على بقية الأئمة السابقين للأزهر الشريف بقدر ما هيذات يمة ومعنى ودلالة في الرسالة الموجهة للعالم الخارجي حين يتقدم الأزهر الشريف لتحمل مسئوليته العالمية عن المسلمين والناس كافة ، ربما بمشاركة المؤسسات الدولية العالمية.8 ــ الوثيقة قدمت للعالم مفهوم واضحا ومحددا للديمقراطية أسمته الديمقراطية الحديثة كشكل من أشكال النضوج الانسانى الطبيعي للديمقراطية كمنهج ونظام للحكم ، ارتقى عبر تجارب التاريخ ليتوافق مع قواعد ومقررات السماء والحكم الرشيد في سياسية وحكم البشر لبعضهم البعض ــ فقدمت الوثيقة معايير لجودة الديمقراطية على مستوى المفهوم والتطبيق.9 ــ على الإجمال عنوان الوثيقة مستقبل مصر وبين سطورها مستقبل العرب والمسلمين، ومنهجيتها العامة الوقوف على حد القواعد الكلية ، وغايتها التوافق ، وروحها الإنسانية العالمية

قراءة إستراتيجية في وثيقة الأزهر الشريف (1)

بامتياز هي وثيقة عالمية وتاريخية كبرى تعيد ترتيب البيت المصري والعربي الداخلي ( بالتأكيد ستحتكم وتستفيد منها الدول العربية الساعية الآن للتحرر وإعادة البناء من جديد ) وتعلن عن بداية عهد عالمي جديد للأزهر كشريك فاعل للمؤسسات الدولية، ربما سينهض بها إصلاحا بعدما اعتراها من ضعف وذلل وجور. تابعنا جميا المبادرة الواعية الكريمة من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور احمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بإصدار وثيقة حول مستقبل مصر ، والتي تمت عبر آلية بالغة الحكمة والرشد سواء في سعة وتعدد وتنوع المشاركين فيها ، أو في الحرفية الإستراتيجية العالية في توقيتها وتحديد غايتها ورسم أهدافها وجدولة محاورها التي تجلت في روحها التوافقية العامة ، ومضمونها ومحتواها ونصوصها وكلماتها الدقيقة المحكمة .في البداية لابد أن أؤكد على بعض النقاط التمهيدية التي تساعدنا على تكوين سياقا عاما و أرضية تحليلية جيدة يمكن الاستناد إليها في فهم الوثيقة وأبعادها العالمية والإستراتيجية ( التاريخية ) . 1ــ الأزهر في حقيقته مؤسسة علمية تعليمية مهمته إنتاج المعرفة الشاملة ( إنسانية وكونية بحكم تلاقهم وتكاملهم تراكمهم ) وتوعية وتثقيف الأمة وإضاءة عقلها بأنوار الفكر الاسلامى المتجدد ، وبسعة وشمول ووسطية وعمق وتنوع بنيته الفكرية وبعالمية وعظمة واستمرارية دوره على مدار التاريخي بلغت به المنزلة إلى المرجعية الإسلامية الأولى للمسلمين في العالم ، ومن ثم هو أعلى وأرقى من أن يكون مؤسسة دينية كما هو في المفهوم الغربي ربما تمارس فيه دورا سياسيا تنافس فيه بقية القوى السياسية على الساحة ، فالأزهر في حقيقته مرجعية عليا و منتج علمي وفكري للفكر الاسلامى ومعلما ومربيا له وليس ممارسا له في شقه السياسي ، وإن تطلب الأمر واقتضت الحاجة في بعض الأحيان بالتدخل وإعلان الرأي ضمانا للمصلحة العامة للأمة 2ــ الأزهر الشريف مؤسسة فكرية متعددة الأفكار حيث يدرس المذاهب الفقهية الأربعة ولا يتعصب لمذهب على آخر ومن ثم فهو الحاضنة الكبرى لمسلمي العالم ومرجعيتهم العليا .3ــ مرحلة الانحسار الجزئي التي تعرض لها الأزهر الشريف بفعل الاستبداد السياسي بداية من ثورة يوليو وحتى ثورة يناير2011 منحت الفكر السلفي الوهابي فرصة كبيرة للتحرك والانتشار وحيدا في احة الفكر الاسلامى والتمدد والانتشار خاصة في ظل الدعم المالي الكبير المتوفر له ، والتي كانت لها آثارها الوخيمة على الفكر الاسلامى عامة على واقع المسلمين إقليميا وعالميا ، حيث أصابته بالجمود والتخلف والانزواء جانبا عن حياة الناس وجعلت من الدين عائقا للتقدم والتنمية بدلا من أن يكون عاملا أساسيا للتنمية والنهضة والتقدم .4ــ الأزهر الشريف مرجعية وضمانة عليا من الانحراف والزلل لكافة الجماعات الاسلامية على مستوى العالم وليس منافسا لها ، وبعودته مرة أخرى بالتأكيد سيضبط أفكار ومناهج وإيقاع عمل هذه الجماعات ، وربما ان نجح صنع لها إطارا ومسارا احتشاد يا عاما لخدمة الأمة في مراحلها التي تمر وستمر بها مستقبلا.5ــ توقيت الوثيقة بالغ الأهمية وشديد الحساسية حيث تعيش مصر والأمة العربية مرحلة بحث عن الذات ، والتأكد مدى استعداد كفاية الذات للتعاطي مع معطيات وتحديات لواقع المعاصر ، بمعنى إعادة تشكل جديدة في بنيتها الفكرية والتي يترتب عيها واقع الحال على الأرض .وتعيش القوى والأحزاب السياسية في مصر في حالة من عدم التوافق المنذر بمرحلة ضبابية قادمة ، احسب ان الوثيقة جاءت لتزيل وتصرف هذه الضبابية وتنير الطريق نحو أرضية توافقية يمكن ان يقف عليها الجميع ، ومن ثم فإن الأزهر بعودته يمثل قيمة مضافة جديدة لكل المصريين والعرب بطوائفهم المختلفة حيث سيساهم في إعادة ترتيب البيت المصري الداخلي ويمهد الطريق نحو عودة الأزهر لدوره العالمي الجديد خاصة في ظل ضعف وتهاوى وجور المؤسسات الدولية .6ــ الوثيقة جاءت مبادرة من الأزهر الشريف نتيجة لوعيه بالمرحلة وإحساسه بواقع واحتياجات الأمة الآن وليس كرد فعل أو إجابة لمطلب أو سؤال، وهذا من احد أسباب قوتها وفاعليتها.ومن المعلوم أنه بانحسار دور الأزهر خلال الحقب الاستبدادية الثلاث الماضية خلت الساحة السنية العالمية من مرجعية عليا فاعلة يمكن الرجوع إليها والاستناد والركون عليها ، خاصة في ظل بروز مرجعيات عالمية عليا واضحة للمسيحيين والشيعة ، مما كان له الأثر الفادح على الكثير من الأوضاع الاسلامية في الكثير من المناطق المشتعلة على مستوى العالم .7 ــ ميزة وقيمة مضافة جديدة في مؤهلات وتاريخ فضيلة الإمام الأكبر لحالي فضيلة الدكتور/ احمد الطيب ــ تتمثل في حصوله على الدكتوراه من جامعة السريون الفرنسية واتصاله بالثقافات العالمية المعاصرة ــ بالتأكيد هذه القيمة ليست جديدة على بقية الأئمة السابقين للأزهر الشريف بقدر ما هيذات يمة ومعنى ودلالة في الرسالة الموجهة للعالم الخارجي حين يتقدم الأزهر الشريف لتحمل مسئوليته العالمية عن المسلمين والناس كافة ، ربما بمشاركة المؤسسات الدولية العالمية.8 ــ الوثيقة قدمت للعالم مفهوم واضحا ومحددا للديمقراطية أسمته الديمقراطية الحديثة كشكل من أشكال النضوج الانسانى الطبيعي للديمقراطية كمنهج ونظام للحكم ، ارتقى عبر تجارب التاريخ ليتوافق مع قواعد ومقررات السماء والحكم الرشيد في سياسية وحكم البشر لبعضهم البعض ــ فقدمت الوثيقة معايير لجودة الديمقراطية على مستوى المفهوم والتطبيق.9 ــ على الإجمال عنوان الوثيقة مستقبل مصر وبين سطورها مستقبل العرب والمسلمين، ومنهجيتها العامة الوقوف على حد القواعد الكلية ، وغايتها التوافق ، وروحها الإنسانية العالمية


د. زكريا سليمان بيومي المقال القنبلة؟؟؟عرض ناجي هيكل

علي الرغم من أن الطرق الصوفية قد تبدو ظاهريا أنها بعيدة عن ميدان العمل السياسي إلا أنها ومنذ نشأتها منغمسة في الأحداث السياسية ومرتبطة بالحاكم السياسي والقوي السياسية ، فنشأتها ترجع إلي تطور النظام الإقطاعي الذي دعم وجودها وبني لها الأربطة والخانقاوات والزوايا وأنفق عليها اتقاء لأي ثورة اجتماعية منذ العصر الأيوبي .وفي تاريخ مصر الحديث لعبت الطرق الصوفية دورا واضحا في الحياة السياسية سلبا وإيجابا ، فعلي سبيل المثال تشير وثائق المجلس الصوفي الأعلى إلي قيام أحد مشايخ الصوفية وهو الشيخ محمد إبراهيم الجمل شيخ السادة السمانية بجمع توقيعات من الناس إبان ثورة مصر 1919م للتقدم بعريضة تؤيد بقاء الإنجليز في مصر، وأعطي كل من وقع علي العريضة عشرة قروش . وما إن علم العامة من الناس إلا وثاروا عليه فحاول الاحتماء بأحد أقسام البوليس فرابط الناس عند الباب لمدة يومين مما دفع السلطات إلي حمايته بقوة كبيرة وحماية بيته . لكن العامة الغاضبين ظلوا أمام بيته حتى رحلت القوة وحطموا البيت بما يحوي ، وأصدر المجلس الصوفي الأعلى قرارا بوقفه بحجة اشتغاله بالسياسة ، ولكن سرعان ما زال هذا الوقف وعاد ليزاول دوره بدعم من الإنجليز. وارتبطت العديد من الطرق الصوفية بالأحزاب السياسية والقصر الحاكم وسلطات الاحتلال البريطاني بغية تحقيق أهداف متبادلة بين هذه القوى ومشايخ الطرق ، فارتبطت الطريقة العزايمية التي أسسها الشيخ محمد أبو العزايم في بلدته المطاهرة بالمنيا بالقصر الحاكم حين تبنى شيخها الدعوة لتولي الملك فؤاد منصب الخلافة في أعقاب إلغاء أتاتورك لها 1924م ، ثم عاد ودعا لتولي عبد العزيز آل سعود .ودعمت سلطات الاحتلال البريطاني صلتها ببعض الطرق الصوفية إبان الحرب العالمية الأولي حيث استفادت من صلتها بالشيخ ميرغني الإدريسي شيخ الطريقة الإدريسية الأحمدية لكي يمدها بمعلومات عن تحركات أسرة الأدارسة في عسير ، وشكلت المعلومات التي حصلت عليها من الشيخ أهمية في المباحثات التي دارت بين محمد إدريس السنوسي والبعثة المتحدة من إيطاليا وبريطانيا نظرا لوجود صلة بين أدارسة عسير والسنوسية في شمال إفريقيا . وتشير المصادر إلي وجود دعم مادي من قبل بريطانيا لبعض الطرق الصوفية في مصر كالطريقة الدمرداشية التي كان شيخها عبد الرحيم الدمرداش باشا الذي كان مرتبطا بصداقة مع المندوب السامي البريطاني السير جورج لويد ، وساعدت بريطانيا في حصول هذه الطريقة علي اعتراف رسمي من المجلس الصوفي 1929م . وكذلك الطريقة الغنيمية التي كان شيخها محمد الغنيمي التفتازاني مرتبطا بصلة بالسفارة البريطانية وساعدته علي الاعتراف بطريقته . وهناك أحزاب سياسية ليبرالية سعت لدعم صلتها بالطرق الصوفية لأغراض انتخابية وفي نفس الوقت لأسباب اجتماعية واقتصادية تتمثل في محاولة تقويض أي اتجاه لثورة اجتماعية ضد أصحاب المصالح في هذه الأحزاب . فعلي سبيل المثال ارتبطت الطريقة العزايمية بحزب الأحرار الدستوريين ثم بحزب الشعب . وارتبطت الطريقة الحبيبية بحزب الاتحاد حين كان في السلطة فساعدها محمد حلمي عيسي وزير الداخلية علي الاعتراف بها . واقترب حزب الوفد من الطريقة البغدادية حيث كان شيخ هذه الطريقة سيد عفيفي البغدادي عضوا في لجنة الوفد المحلية، ودعمت هذه الطريقة الوفد في انتخابات 1924 وما تلاها . وساند الوفد طريقة أخرى هي الطريقة العفيفة ، وتدخل فؤاد باشا سراج الدين وزير داخلية حكومة الوفد في شئون هذه الطريقة حرصا علي استمرار دورها الداعم .وساند زعيم الوفد مصطفي النحاس الشيخ أحمد الصاوي لتولي منصب شيخ مشايخ الطرق الصوفية .وفي أعقاب تولي النظام السياسي العسكري السلطة 1952م سعي للسيطرة علي الطرق الصوفية واحتوائها ، ففي أعقاب أحداث 1954 التي اصطدم فيها النظام بأتباع التيار الإسلامي الشمولي ممثلا في جماعة الإخوان لمسلمين ، أصدر النظام قرارا بتعيين الشيخ محمد محمود علوان شيخا للطرق صوفية ،وكان ذلك أول مرة يتم فيها اختيار شيخ المشايخ بالتعيين ، كما أن الشيخ علوان كان مرتبطا بصلة قرابة بعبد الحكيم عامر أحد أركان النظام والذي عل من نفسه مشرفا عاما علي الطرق . وكان قبول الطرق الصوفية لتعيين رئيس المجلس الصوفي الأعلى تعبيرا عن مدي ضعفهم وبالتالي امتثالهم لتوجيهات النظام بحكم تركيبتهم الضعيفة وأمام ما رأوه من بطش النظام بأتباع الإسلام السياسي ، وأدي ذلك الاحتواء لهذه الطرق إلي إقبال الناس عليها كملاذ للناس وحماية من تهمة الانتماء للإخوان المسلمين ، وإظهار النظام علي أنه لا يعادي التيار الإسلامي برمته . وأقبل أعضاء الطرق علي الانضمام للاتحاد الاشتراكي الذي استغل الاحتفالات الدينية لهذه الطرق في توزيع المنشورات ونشر الشائعات وإطلاق الشعارات والخطب الداعمة للنظام . وبعد أن أحكم النظام السياسي قبضته علي هذه الطرق بدأ بتصفية الحساب مع بعضها ممن كانوا علي ولاء للقصر أو الأحزاب القديمة كالطريقة الدمرداشية والطريقة البكتاشية ، ودعموا بالنفوذ الطريقة الرضوانية في الأقصر علي حساب طريقة أخرى هي الشرقاوية الخلوتية التي كانت علي صلة بالقصر الحاكم. أما من حيث الاستخدام السياسي لهذه الطرق فقد ضيق النظام علي الطريقة النقشبندية لمناصرتها لقضية الشعب الكردي ضد النظام العراقي الذي كانت تربطه علاقات قوية بنظام مصر . كما استخدم النظام شيخ الطريقة الجنيدية أحمد الجنيدي الميموني السوري الجنسية الذي استقر في مصر وأسس هذه الطريقة وطلبوا منه تأسيس فرع لها في سوريا بعد الوحدة بين مصر وسوريا 1958 كي تسهم في دعم نفوذ النظام داخل المجتمع السوري .واستخدم النظام الطريقة القطانية الشاذلية التي كانت فرعا لطريقة مغربية ،وساعد حسن عباس زكي هذه الطريقة في الحصول علي اعتراف بها في مصر لقاء دعم العلاقات مع المغرب .

ولم يكن الأمر قاصرا في العلاقة بين الطرق الصوفية والنظام السياسي علي مجرد استفادة النظام بل إن الطرق الصوفية قد حققت الكثير من المصالح لمشايخها من خلال هذه العلاقة ، فقد تولي شيخ الجنيدية منصبا هاما في تنظيم الاتحاد الاشتراكي العربي وأصبح عضوا في مجلس الأمة لثلاث دورات متتالية . وحقق الشيخ كامل القاياتي شيخ الطريقة القاياتية الخلوتية عضوية في مجلس الأمة عن دائرة العدوة، كما حقق الشيخ صلاح الشبراوي عضوية عن دائرة كفر صقر، وتولي الشيخ محمد المسلمي منصب سكرتير مساعد لجنة الاتحاد الاشتراكي عن محافظة الشرقية ، والشيخ خير الله فضل عطية منصب سكرتير عام الاتحاد الاشتراكي في مرسى مطروح .والخلاصة أن الطرق الصوفية عبر تاريخها قد امتثلت للترويض والتسييس الحكومي وبخاصة خلال حكم جمال عبد الناصر وأنور السادات ، وأصيب موقفها بالتردي في عصر مبارك لولا أن بدا الاهتمام بها من قبل الأمريكيين وهم في معرض تصفيتهم لدعاة الإسلام السياسي في كل مكان في العالم ، وحتى لا يظهروا حقيقة موقفهم العدائي ضد كل ما هو مسلم بعد احتلال وتدمير أفغانستان والعراق وحصار إيران والشرق الأوسط برمته ، وفي محاولاتهم لتقسيم المسلمين لسنة وشيعة ودفعهم للصدام العسكري حتى تتم أهدافهم . فنجد بوش الإبن الذي تبنى هذه الحرب ضد الإسلام يعرب عن إعجابه بشعر جلال الدين الرومي ، ويحث سفيره في مصر علي حضور احتفالات الصوفية الدينية . ومنذ ثورة يناير 2011 لم نسمع باشتراك المتصوفة في أحداثها حتى كانت الجمعة الأخيرة في 12 أغسطس الحالي لتشهد بعض تجمعات صوفية بجوار القلة من الليبراليين الذين احتموا بهذه التجمعات بعد أن انكشف حجمهم في الجمعة السابقة التي شهدت تجمع قوى الإسلام السياسي لدرجة دعت بعض كوادر النخبة إلي البحث عن تعريف آخر للقوى السياسية حجما وتأثيرا . وتركت هذه الجمعة عدة تساؤلات حول مستقبل الطرق الصوفية في ميدان العمل السياسي هل ستواصل دور الداعم للقوي الأخرى أم أنها ستفكر في الخروج من دور الاستكانة والتواكل والسلبية إلي دور فاعل له رؤيته في الميدان السياسي ، ولأي من الأيديولوجيات والتيارات ستنتمي ، ولصالح من ؟مؤرخ مصري صوفية و غيرها من الجماعات الاسلامية بالسياسة ة السياسيين. لم أر من قبل أمثلة مثل ما وضعت يكتفي الشخص إن يهاجم الصوفية بدون توضيح و بدون ادلة تاريخية معتمدة و لكن هذا المقال وضع أسماء و تواريخ و مواقف فلا تحرمنا من استكمال هذا الموضوع الاستحمار كان هو العدو للإسلام وكان يوقن انه سوف يرحل عن البلد الذي يستغله لذلك كان يزرع عملائه اشرف.. ليسو هم من اسس البهائيه والقديانيه وكلها من نفس البوتقة وكلها تتشابك مع الشيعه أنهم مثل النباتان الطفوليه التي تتسلق وتتغذي علي الغير وتستغل الرؤساء بالنفاق وهم اشد اعداء الإسلام الصحيح لأنه يعريهم من ورقه التوت التي يتوارون بها وهي الإسلام وينزع عنهم قدسيتهم المزعومه هم واوليائهم مثلهم مثل القساوسة الذين ياكلون اموال الناس بالباطل ويشترون بايات الله ثمنا قليل ويحرفون الكلم عن مواضعه العلمانية و محاولة استخدام المتصوفة في لعبة التوازنات ,وما اكده دكتور صلاح عبد السميع كل التحية والتقدير إلى المؤرخ المبدع دوما فى تحليله الدكتور زكريا سليمان .... وبعد إن محاولة بعض القوى إثارة الوقيعة والقتنة بين التكتلات ذات التوجه لاسلامى ، ومحاولة استخدام المتصوفة في مصر كقوى ضاغطة لما لها من ثقل بشرى في المجتمع المصري ، والتلويح بمليونية في ميدان التحرير، تعيد التوازن إلى المشهد ، بعد جمعة 29 يوليو والتي اظهر من خلالها التيار السلفي تواجده على الساحة في إشارة إلى قدرته على حشد الملايين من أبناء الشعب تأيدا لأفكاره

ثَمَن الحريّة

كلما آلمني حال مصر وما وصلت إليه بعد ثورة يناير من فوضى أمنية عارمة وأزمة اقتصادية خانقة أتذكر أن ثمن الحرية باهظ ولا يدفعه إلا الأحرار من الشعوب، وأن موت في عزّ خير من عيش في ذل.إن ما تعيشه مصر وما نشعر به جميعا من آلام هو دليل الحياة وعلامة العافية، فلقد كانت مصر على وشك الموت عندما كانت على وشك التوريث لولا أن الله سلم، وكلما كانت حساسية الجسم وعافيته كبيرة كلما كان شعوره بالألم أشد، ألا ترون أن أصحاب الأمراض الخطيرة (عافانا الله وإياكم منها) لا يشعرون بالألم ولا تضج مضاجعهم قسوتها المباشرة.مصر كانت مريض على وشك الموت فأكرمه الله بالشفاء ومنّ عليه بالعافية وما تعيشه من مشكلات وأزمات هي نتيجة إحساسها الذي تنبّه فجأة.إن مرضى الأعصاب لا يشعرون بوخز الإبر والطبيب يقوم بتشخيص أمراضهم، أما الآن فمصرنا أصبحت تشعر بوخز الإبر وتؤلمها وهو دليل عافية ومؤشر حياة.الحرية قيمة عليا من قيم الإسلام (بالإضافة للعدل والمساواة) وهي تستحق ما يُدفع فيها من أثمان مهما كانت مكلفة، فالحرية والحياة صنوان، هكذا عبر القرآن: {ومن قتل مؤمنا خطأ فتحرير رقبة مؤمنة} فجعل تحرير "نفس" كفارة لقتل "النفس" أي أن الموت والعبودية سواء.أو كما جاء في بعض التفاسير: "إن القاتل حين أخرج نفسًا مؤمنة من جملة الأحياء لزمه أن يدخل نفسها في جملة الأحرار، لان إطلاقها من قيد الرق كإحيائها من قبل، إن الرقيق ملحق بالأموات". وهكذا تدلنا الأحاديث الشريفة أن من حرر عبدا فقد أحياه.والأحرار لا يستكثرون شيء في سبيل حريتهم بل يسترخصون الغالي والنفيس، ويقدمون حريتهم على حياتهم لو تعارضا ولو خيروا، فأشواق الحرية أمر مركوز في فطر النفوس.مصر تحررت من نظام مبارك الفاشي وهو أسوأ من نظام الاحتلال، وستتحرر سوريا وليبيا واليمن وبقية الأقطار العربية من نظم حقبة الاستعمار ومن أتى بهم الاستعمار وكانوا أكثر حرصًا على مصالحه منه.حانت ساعة الخلاص في سوريا وليبيا واليمن وما تقوم به نظم الاحتلال فيها هو تشبث اليائس وسلوك العاجز، لقد كسرت الشعوب حاجز الخوف. وعرفت طريق حياتها وحريتها ولم تبغ عنهم بديلا، لقد أيقنت الشعوب أن للحرية ثمن، ربما كان باهظ في مظهره لكن ما أرخصه في سبيل تحقيقها.لقد كانت أغلب الشعوب العربية تعيش لكنها لم تكن حيّة، تعيش كالكائنات البيولوجية البسيطة وكالخلايا الأولية.لقد أدركت الشعوب أنه حتى تحيا كإنسان (وليس تعيش ككائنات أولية) عليها أن تدفع ثمن الإنسانية مهما كان غاليا. لقد أدركت الشعوب (وخير ما أدركت) أن الصواب هو أن تجاهد من أجل الحرية ولا تظل تطالب بتحسين شروط العبودية أو كما يقول د. مصطفى محمود: (هناك من يناضلون من أجل التحرر من العبودية، وهناك من يطالبون بتحسين شروط العبودية).الحرية ثقافة مجتمع كما العبودية ولا يستعظم ثمن الحرية إلا المجتمعات التي تسود فيها ثقافة العبيد.والحرية إحساس داخلي وشعور جواني لا يستطيع أحد أن يمنحك إياه ولا ينزعه منك، والحرية (كما الإخلاص) حالة روحية لا يطلع عليها ملك فيكتبها ولا شيطان فيفسدها.والحرية (كما السجن) حالة نفسية لا سلطان لأحد عليها، ولعل هذا ما عناه سيد قطب عندما قال: أخي أنت حر وراء السدود * أخي أنت حر بتلك القيود * إذا كنت بالله مستعصمًا * فماذا يضيرك كيد العبيد.والحرية (كما الإبداع) حالة فكرية لا حدود لها ولعل هذا ما عناه ابن رشد بقوله: إن الأفكار لها أجنحة لا تحجزها السدود ولا تقيدها القيود.والله سبحانه قد شدد النكير على اليهود عندما ذكر حرصهم على مجرد الحياة فقال: (ولتجدنهم أحرص الناس على حياة) أي حياة والسلام وليست الحياة التي تليق بالإنسان كمخلوق نفخ الله فيه من روحه وكرمه على سائر المخلوقات، والتكريم لمطلق البني آدم بصرف النظر عن دينه وعن لونه وعن جنسه وعن عرقه.قاتل الله تلك النظم العربية الفاجرة التي أذاقت البلاد والعباد ويلات ما أذاقهم إياها الاحتلال الأجنبي.ورحم الله الشاب التونسي البوعزيزي الذي بموته أحيا أمّة العرب.ورحم الله الشاعر الكبير أبا القاسم الشابي عندما غنى: وللحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدق.ورحم الله الفيلسوف البوسني العظيم علي عزت بيجوفيتش الذي سمّى كتابه الذي تحدث فيه عن تجربة سجنه ومعاناته فيه أيام الشيوعية: "الهروب إلى الحرية"وتوجهاته

سامحني يا صديقي الليبرالي

سامحني صديقي الليبرالي فليس هذا ذنبي !

سمعتك وأن تقول إن "إستغلال الدين" في الترويج السياسي عملية لا أخلاقية كما أن العملية السياسية كي تكون عادلة فلا بد من ضمانة عدم وجود أحزاب على أساس ديني!ليس ذنبي أني أمتلك فريق كرة يتقن ألعاب الهواء لماذا إذا تريد إصدار قانون يمنع إحراز الأهداف بالرأس!ليست مشكلتي أنك تصر على تقديم طرح يخالف عقائد الناس ورغباتهم وهويتهم الإسلامية والعربية, من فضلك أنت اخترت ذلك والديمقراطية التي اخترتها تحتم علي أن أصمت ولا أتكلم ولتطرح فكرك على الشعب ولأطرح فكري على الشعب وليختار الشعب ما يشاء, من فضلك لا تلمني على أني أطرح للشعب ما يريده!هل هذه الديموقراطية أن ترفض طرحي لمجرد أنه ليس طرحك أنت! هل من الديموقراطية أن ترفض ما يريده الشعب لأنه ليس ما تريده أنت؟من فضلك لا تلم إلا نفسك ولا تلمني أنا, لو كنت تتكلم بالسياسة فأنت من أعطيتني الفرصة على طبق من ذهب, أنت من طرح للناس ما يخالف معتقدهم وطبيعتهم فانصرفوا عنك تلقائيا عندما تذهب لتسخر من الحجاب فلا ترجع وتبكي أننا حولنا المعركة السياسية لمعركة غير متكافئة فأنت من صنع هذاحين تقول إنه لا يجب أن يوجد ما يمنع زواج المسلمة من المسيحي, فينظر لك الناس وقد ظنوا بعقلك الظنون فلا تتعجب!حين تقول إن صديقتك الحميمة كانت يهودية في معرض الحديث عن إنفتاحك الثقافي فلا تلوم السلفيين والإخوان!حين تكون كل أفلامك دائرة في نطاق الزنا والفاحشة فلا تلوم الناس أنها لا تحترمك!حين تسخر علنا من رموز مصر الإسلامية التي احترمها الشعب المصري كله بل وترفض مشاركتها بدافعها الوطني في حل مشكلات الوطن لأن هذا تكريس للدين في السياسة فلا تلوم الناس!حين تسخر من مليونية 29 يوليو بحجة أنها مليونية الجهل والمستوى الإجتماعي القليل لأن أغلب المشاركين فيها يرتدون الجلاليب فلا تحزن حين يولي الناخبون ظهورهم لك وهم الذين يمثل مرتدوه الجلاليب فيهم 80 في المائة من الشعب في الدلتا والصعيد, وقتها فلا تتهم إلا غبائك السياسي!حين تسخر من نفس المليونية وتقول "يا راجل دول كلهم عالم من الأرياف" من فضلك أنت قلت هذا وأنت مسئول عنه فقط أطالبك أن تكون بنفس الشجاعة وأنت تتقبل نتيجة كلامك في نتائج المحليات البرلمان في الأرياف هذا العام بإذن اللهحين تخرج على الناس وتقول إن السلفيين كانوا عملاء لأمن الدولة فأنت عمليا أسقطت نفسك من نظر مشاهديك فهو لن يراك إلا جاهلا أو كاذبا وكلاهما لا يصلح لتمثيل الناس سياسيا في الإنتخابات النيابية!حين تتهم الإخوان المسلمين بالركوب على الثورة وتشمت في طرد فارس الميدان الشيخ صفوت حجازي على يد شرذمة قلائل في الميدان فأنت تجازف مجازفة كفيلة بأن تضعك ومبارك وأنس لفقي في سلة واحدة, من فضلك وقتها لا تلمني!حين تروج إشاعات كاذبة عن السلفيين من قطع الأذان والعمالة لأمن الدولة وحرق بيوت النساء الآمنات ثم تأتي بممثلي السلفيين للدفاع عن أنفسهم فأنت قدمت أقوى دعاية للسلفيين بين من لم يعرفوهم وهذه هي الخدمة الأجمل التي قمت بها

قابلت العشرات من البسطاء ممن كانوا لا يعرفون من هم السلفيين ولكنك نجحت أن تضع رموز السلفية الدعوية مثل فضيلة الشيخ محمد حسان والشيخ أبو إسحق والشيخ محمد حسين يعقوب وغيرهم في سلة واحدة مع الأحزاب ذات الإنتماء السلفي فكانت النتيجة إيجابية تماما على عكس مرادك !عندما تخرج على الناس في شهر القرءان وتقول لهم إن قطع يد السارق لا أصل له في الإسلام في الوقت الذي يكون فيه ثلاثة أرباع المصريون يقرئون قول الله تعالى "والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما..فلا تلومن إلا نفسك, الناس هم من سيقولون عنك انك جاهل!حين يخرج ممثل حركة شبابية ليكذب على الهواء ويقول إن السلفيين كانوا يكفرون من نزلوا في ميدان التحرير يوم 25 يناير فأنت تفقد مصداقيتك مباشرة, كيف رفض أبو سفيان أن يكذب على ملك الروم حتى لا يؤثر عنه رفاقه كذبه وهم قلة لا من يكذب على الهواء ليراه 80 مليون مصري!سيدي أنت بطرحك هذا من حولت العملية السياسية من منافسة إلا مخاصمة! يا سيدي لا يوجد حزب شيوعي في الولايات المتحدة ولن يوجد!لا يوجد حزب إسلامي في أوروبا كلها ولن يوجد!ليس لأنهم يعترضون على الأحزاب ذات المرجعية الدينية لأن الحزب الحاكم في الدانمرك وألمانيا أحزاب يمينية متطرفة أصلا!كل القصة مدارها أن أحدا لا ينشئ حزبا على مبدأ يخالف هوية وثقافة البلد التي عمل بهاسامحني يا صديقي ولا تلمني ولكن لم نفسك, ليس ذنبي أنك لا وجود لك في الشارع!ليس ذنبي أن أحدا لم يكن يعرف إسمك قبل الثورة بل قبل ثلاثة أشهر من الآن أصلا إلا في أوساط ضيقة جدا!ليس ذنبي يا سيدي أنني في الوقت الذي كنت أسير فيه القوافل الطبية للقرى والنجوع وأنشأ الجمعيات الخيرية وأرعى الأرامل والأيتام وأساعد المرضى كنت أنت تحاضر في مدرجات كليات الاقتصاد والعلوم السياسية!سامحني يا صديقي ليس ذنبي أني اخترت العمل في الشارع واخترت أنت الجهاد على قنوات التوك شو!سامحني يا صديقي أنا لم أنل شرعيتي من صحف رخصها المجلس للأعلى للصحافة الذي كان يشرف عليه صفوت الشريف بل استمديت شرعيتي من أشرطة ومحاضرات ظلت تحارب طويلا ويعتقل حاملها ويغلق محلات بائعها!سامحني يا صاحبي أنا لم أكسب حب الناس من برامج التوك شو التي غالبا ما يتحكم فيها ضباط أمن الدولة ولكن اكتسبت شعبيتي من مشاهدة الناس للظلم الذي تعرضت له !اعذرني صديقي ليس ذنبي أن بعض الناس لا يستطيعون للأن أن يصدقوا أنك ثوري حقيقي ليس هذا خطئي وأعرف أنك مظلوم ولكن كيف تفسر للناس صورك مع رموز النظام السابق وأنت تبتسم ملء شفتيك؟اعذرني يا صديقي فالنظام السابق لم ينكل بي إلا بقلمك إما هجوما علي أو صمتا على ظلمه لي وأنت الذي كانت بيدك وسائل الكتابة!سامحني يا صديقي الشعب يعجز أن يفهم كيف يكون كتاب الأهرام والأخبار وروز اليوسف سابقا ثوريين! أعرف أنك مظلوم وأن هذه كانت مرحلة من حياتك ولكن حاول أن تقنع الناس بذلك !ليس ذنبي يا صديقي أن الشعب المصري متدين ولا يقبل أنصاف الحلول فيما يتعلق بعقيدته أو هويته بدلا من أن تطالبني بأن أتنكر لما يطالب به الشعب فإني أطالبك أنت أن توافق الشعب فيما يريد ثم تضع يدي في يدك لنبني بلدنا مرة أخرىسامحني صديقي في كل ذلك فهو ليس ذنبي

حددت 3285 مسجدًا هذا العام.. الأوقاف تنفي وجود تدخلات أمنية في تحديد المساجد المخصصة للاعتكاف وتطالب بتوفير الراحة للمعتكفين نفت مصادر مسئولة بوزارة الأوقاف لـ "المصريون" وجود أي تدخلات أمنية في اختيار المساجد المخصصة للاعتكاف أو تحديد أعدادها هذا العام، على غرار ما كان يحدث في الأعوام السابقة، حيث كان يتم التدقيق في عملية الاعتكاف والتضييق على المعتكفين من جانب جهاز "أمن الدولة". وقال المصدر إن "أمن الدولة" كان يفرض على الوزارة بتسليم صور من بطاقات الرقم القومي للمعتكفين للتحري عنهم ومعرفة ميولهم والدينية والسياسية، وكان يتم استبعاد أعداد كبيرة من المعتكفين بناء على تعليمات أمنية، وذلك بموافقة الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف الأسبق. إلى ذلك، قرر الدكتور محمد عبد الفضيل القوصي وزير الأوقاف تخصيص 3285 مسجدا للاعتكاف خلال العشرة أيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك بالقاهرة والمحافظات. طالب القوصي جميع المديريات الإقليمية بالعمل على راحة المعتكفين طوال فترة اعتكافهم والمتابعة الدقيقة لاستمرار فتح المساجد ونظافتها وتوفير المياه والإضاءة بصورة منتظمة. وكلف لجان للتفتيش والمرور على المساجد بشكل دوري والتأكد من قيام العاملين بواجباتهم، مؤكدا أن الوزارة لن تتهاون في معاقبة من يثبت تقصيره وتعطيله أداء الشعائر الدينية. في سياق متصل، أصدر وزير الأوقاف تعليمات لجميع مديري مديريات الأوقاف بالمحافظات بتنظيم احتفالات دينية بذكرى غزوة بدر وفتح مكة يومي 17 و20 رمضان الجاري مع التركيز على ما في هاتين الموقعتين من دروس مستفادة يحتاج المسلمون إلى استيعابها خلال تلك الأيام، لاجتياز هذه المرحلة العصيبة التي يعيشها المجتمع المصري. يأتي ذلك في إطار حرص الوزارة على إقامة الاحتفال بالمناسبات والأحداث الكبرى للتذكير بأمجاد الأمة الإسلامية، والتأكيد على قدرة المسلمين على تخطى الصعاب والانتصار على قوى الشر والظلم طالما تحلوا بالإرادة واستلهموا قيم الإسلام وتعاليمه التي تضمن لهم قوتهم وعزتهم. حددت 3285 مسجدًا هذا العام.. الأوقاف تنفي وجود تدخلات أمنية في تحديد المساجد المخصصة للاعتكاف وتطالب بتوفير الراحة للمعتكفين

هذا رايه ولا نتدخل فيه؟؟؟؟؟الإسلاميون الاستقرار.. واستقلال القرار ......؟؟

د. أشرف سالم تهديد أمن واستقرار البلاد هي التهمة الجاهزة والمعلبة التي خصصتها الأنظمة العربية لمواجهة التيارات الإسلامية فيها على مدار ما يقارب القرن من الزمان, وبهذه التهمة أُعدم من أُعدم وعُذب من عُذب, وقضى الآلاف من أنقى وأتقى شباب ورجال الوطن العربي زهرات عمرهم في غيابات السجون.واليوم وقد أظلنا الربيع العربي.. الذي سطعت فيه شمس الحرية على بلاد فُرض على شعوبها ليلٌ طويل حالك سواده، فإن الحراك الثوري يفرز لنا حقيقة لا تخطئها عين؛ تدحض كل أباطيل أكابر المجرمين من سدنة الأنظمة الفاسدة البائدة، وهي أن التيارات الإسلامية على اختلاف أطيافها هي الحريصة بكل ما أوتيت من قوة على أمن واستقرار البلاد؛ ولا يعني هذا الجزم بعدم وجود أصوات نشاز نادرة هنا أو هناك؛ فالإسلاميون بالنهاية بشر ليسوا ملائكة ولا معصومين؛ ولكن حديثنا هنا عن التوجه العام.فإذا أخذنا مصر كمثال نجد أن الإسلاميين الذين كان لهم الأثر الفاعل في نجاح الثورة المجيدة مشاركين بذلك أطيافًا أخرى عزيزةً كريمةً؛ لا يُنكر دورها في إشعال شرارة الثورة والمثابرة فيها والمصابرة عليها حتى نجحت، فإن الإسلاميين في مصر الآن بمختلف توجهاتهم هم أقوى الداعين إلى .. المدافعين عن .. الداعمين للاستقرار ونجدهم الآن يرفضون الدعاوي غير المسئولة التي تستهدف الإبقاء على وضع الارتباك والاضطراب والفلتان, كما نجدهم يلتزمون بأقصى درجات ضبط النفس مع المخالفين وسعة الصدر مع الناقدين بل والناقمين.وعندما تصاعدت في الفترة الأخيرة دعوات غوغائية من جهات حنجورية (أُشير إلى بعضها لاحقا بأصابع الشبهة والاتهام)؛ عندما تعالت دعوات هذه الجهات إلى مليونيات واعتصامات وإضرابات واضطرابات, لم تجد من التيارات الإسلامية سوى الآذان الصماء رغم أن هذه التيارات كان بوسعها الاصطياد في الماء العكر وهي التي شهد لها مخالفوها قبل أنصارها بالأغلبية الجماهيرية في الشارع المصري, بل وجدنا من بينهم أراءً متطرفة كدعوة المهندس عاصم عبد الماجد المتحدث باسم "الجماعة الإسلامية" للمجلس العسكري الحاكم لفض اعتصامات التحرير بالقوة؛ حرصًا منه ومن الجماعة التي يمثلها على تحقيق الاستقرار, ونُذَكِّر هنا بأن هذا الموقف يصدر من "الجماعة الإسلامية" التي عرفت منذ نشأتها بمواقفها المناهضة للأنظمة الحاكمة, وليس من السلفيين الذين يتهمون بالمهادنة، ولا من الإخوان الذين يتهمون بالمناورة.أتوقف الآن عند دلالة هذه المواقف في دعوة الإسلاميين (الحازمة الحاسمة) للاستقرار؛ مما يؤكد استقلال قرارهم وأنه غير مرهون لا لأجندات ولا لحسابات، وهنا ينبغي أن أشير إلى أن استدلالي هذا لا يعكس أي اتهامٍ أو لمزٍ لغيرهم من تيارات الثورة , فعندما يتحدث أحدنا واصفًا شخصًا ما بأنه "أسمر البشرة طويل القامة" فهذا لا يعني أن هذا الشخص هو الوحيد الذي يتفرد بهذه الصفات بين البشر فبالتأكيد أن الكثيرين يشاركونه في هذه الصفة, ولكننا في هذا الموطن نتكلم عن هذا الشخص، دون أن يراودني أدنى شك في وطنية وإخلاص معظم التيارات التي شاركت في الثورة المجيدة على اختلاف أطيافها.لقد أثبتت لنا أوضاع ما بعد الثورة أن كل ما كان ينسب للإسلاميين في عهد من قبل الثورة من اتهامات بإثارة القلاقل (بحقها وباطلها), إنما كان مبررها هو المقاومة المشروعة لرفع الظلم الذي كانت تمارسه أنظمة حاكمة استباحت شعوبها (دمها ومالها وعرضها) وسجنتها أسيرة الفقر والقهر, فلما زالت هذه الأنظمة وجدنا الإسلاميين في صدارة دعاة الأمن والاستقرار والبناء والتنمية.ومن الضحك المبكي أن هناك من يرى في هذا موقفًا انتهازيًا من تيارٍ يثق في قاعدته الجماهيرية, سبحان الله.. يقول لرسوله وخير خلقه: {أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (يونس99)؟}، وهم يريدون من خلال إثارتهم للفوضى والغوغائية أن يكرهوا جموع الشعب المصري المتدين بفطرته حتى يكونوا علمانيين!.على الهامش: ضعوا كل التهم التي نسبت لجميع التيارات الإسلامية في مصر خلال العهود البائدة (بحقها وباطلها) في كفة, وضعوا في الكفة الأخرى جريمة القتل العمد لـ 26 مواطنًا مصريًا آمنًا مسالمًا، وإصابة العشرات بعاهات مستديمة وترويع المئات الذين لا ذنب لهم, وهم الذين اجتمعوا في دار عبادتهم ليحتفلوا سعداء فرحين بعيدهم, ثم يَثْبُتُ أن من قام بهذه الجريمة الشنعاء هم المكلفون بحراسة البلاد وحماية أرواح العباد!.

تهديدات بالتصعيد إذا لم تتم الاستجابة.. وقفة احتجاجية غدًا أمام جامعة الإسكندرية لإقالة قيادات الجامعة من فلول الوطني دعت لجنة الحريات بجامعة الاسكندرية في اجتماع عقدته بنادى هيئة التدريس بالشاطبى برئاسة الدكتور عمرو السباخى مساء أمس الأول، أعضاء هيئة التدريس بالجامعة إلى وقفة احتجاجية غدا الأربعاء أمام مبنى إدارة الجامعة بالشاطبي، للاحتجاج على تأخر تغيير القيادات الجامعية المنتمية الى فلول نظام الحزب "الوطني"، وانتخاب قيادات جديدة. وإلى جانب مظاهرة الغد، أعلنت اللجنة أنها ستنظم وقفة احتجاجية الأربعاء بعد القادم، على أن يتم معاودة الاجتماع عقب نهاية عيد الفطر للتشاور مع مختلف أعضاء التدريس بجامعات مصر، لبحث ما تم الاتفاق عليه والمستجدات، والبدء في تصعيد الإجراءات سواء بالمزيد من الوقفات الاحتجاجية أو الدخول في اعتصام مفتوح. وأرسلت اللجنة برقية إلى المجلس العسكري تطالبه فيها بضرورة إصدار مرسوم باعتبار وظائف القيادات الجامعية المنتمية لفلول الحزب "الوطني" شاغرة لحين تعيين قيادات جديدة، والذى صدر به مرسومًا منذ نهاية يوليو ولم يتم تفعيله. وأدانت في بيانها تصريحات الدكتور عزت خورشيد وزير التعليم العالي بشأن استحالة إقالة القيادات الجامعية من الناحية القانونية، وطالبوه بتفعيل مرسوم قانون جديد يقضى بإقالة هذه القيادات. وقال الدكتور عمر السباخي رئيس اللجنة: "لابد من إصدار مرسوم قانون يعتبر وظائف القيادات الجامعية الحالية شاغرة، والبدء في اختيار قيادات جامعية جديدة ، بعد الاستفتاء على الطريقة التي يمكن بها اختيار هذه القيادات"، مضيفا أن هذه القيادات جاءت بالتعيين وفق ترتيبات أمنية معروفة، على حد تعبيره. وحول رعية إلغاء قانون تعيين القيادات الجامعية التى تم بمقتضاه تعيين تلك القيادات، قال السباخى: "لقد أسقطنا رئيس الدولة ومجلس الشعب دون قانون ، والإصلاح الذى تشهده مصر في كافة المجالات لابد وأن يعقبه إصدار قانون باعتبار وظائف القيادات الجامعية شاغرة". ومن جانبه دعا الدكتور عبد الله سرور رئيس لجنة الدفاع عن الحريات في الجامعة للانتظار وعدم التصعيد لحين الاتفاق على صيغة اختيار القيادات الجامعية الجديدة. وقال الدكتور فهمي فتح الباب عضو لجنة الحريات بنادي أعضاء هيئة التدريس، إن اللجنة قررت تعليق الاعتصام الذي كان من المقرر تنظيمه بالنادي، اليوم، للمطالبة بعزل القيادات الجامعية الحالية، لمدة أسبوع. وأضاف إن قرار التعليق جاء نتيجة ظهور بادرة استجابة من مجلس الوزراء، الذي قرر إعفاء كل القيادات الجامعية المنتمية لفلول الوطنى من مناصبها خلال الشهر الحالي، وفي انتظار موافقة المجلس العسكري. فيما أكد الدكتور أحمد فرحات، عضو لجنة الحريات بنادي أعضاء هيئة التدريس، أن تعليق الاعتصام جاء نظرًا للظروف التي تمر بها البلاد، وخوفًا من استغلال بعض القوى السياسية للاعتصام لتحقيق أغراضها الخاصة كما حدث في ميدان التحرير في 8 يوليو الماضي. وأضاف: "استجاب جميع أعضاء هيئة التدريس على مستوى الجمهورية لطلب لجنة الحريات بالإسكندرية، وقرروا تأجيل الاعتصام الذي كان مقرراً على مستوى كل الجامعات لإعطاء فرصة لوزير التعليم العالي ومجلس الوزراء للاستجابة لمطالبنا"، مشيرًا إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام إدارة الجامعة كبديل للاعتصام، وهو ما اعتبره إنذارًا أخيرًا للمسئول ليس دفاعاً عن الإخوان المسلمين ـ الشيخ سعد الفقي كثيرون لن يعجبهم ما أقول .. وهم أحرار .. وان شاء حظهم ان يكونوا من مريدي حزب المصريين الأحرار .. فقد تعودنا أن نقول الحق ولو كان مراً .. سأقولها وأمري إلي الله وحده .. ففي الوقت الذي يتوجس فيه الكثيرون ممن يسمونهم بالنخبة .. وان اختلفت الأسماء والمسميات من تنامي شعبية الاخوان المسلمين خاصة والتيار الإسلامي علي وجه العموم .. نجدهم أي المتوجسين في حالة من الاسترخاء والاستمرار والهدوء .. فلم يثبت أن تياراً منهم أخذ بالأسباب وراح يطوف البلاد من شرقها إلي غربها كما يفعل الاخوان المسلمون في هذه الأيام .. وقضية اخواننا المتوجسين لاتخرج عن عدة أمور أولها أن السماء حتماً ستمطر ذهباً .. وأن الاصوات ستأتيهم فرادي وجماعات من حيث لايدرون .. وأنهم شاء المرجفون ام أبوا قادمون ..قادمون ..قادمون .. لقد قالها أحد الجهابزة منذ أيام في لقائه بقصر ثقافة المنصورة ومع جمهوره الذي لم يتجاوز المائتين بعد اعلانات هنا وهناك .. أن تياره الذي ينتمي اليه سيكون في المقدمة .. من اين وكيف الله أعلم ؟؟ وراح يكيل الاتهامات الجزافية لكل الإسلاميين وهي اتهامات لا نقول ظالمة .. وان سبقه فيها كل المنتمين إلي العهد البائد او الفاشل علي روايتين .. الحقيقة التي أقر وأبصم لها بالعشرة ان الاخوان ربما لايكونون كثرة ... ولكنهم القوة الوحيدة القادرة علي ترتيب اوراقها وتنظميم صفوفها وتوحدها .. وقد تعلمنا أن في الاتحاد قوة .. لقد أضير الاخوان لسنوات طوال تارة بالتشريد وأخري بالقهر والحرمان والاقصاء .. والزج في غياهب السجون دون جرم ارتكبوه .. وهي ضريبة تخول لهم أن يحصدوا الاصوات وأن يمنحوا فرصة التواجد التي حرموا منها .. وان حرصوا علي لسان مرشدهم العالم الجليل الدكتور / محمد بديع وفي أكثر من مناسبة علي المشاركة لا المغالبة .. ثم نفاجئ بعد ذلك بأصوات هنا وهناك في أحزاب أصابها الهزال تبكي وتتباكي علي اللبن المسكوب .. ويبقي الحل في تقديري في توافق بين كل الأطياف وان اختلفت مشاربها ... لتضم قائمة موحدة شريطة خلوها من كل من وطئت قدماه الحزب الوطني الديمقراطي .. ( المنحل ) عندها سيكون مجلس الشعب القادم واحة لكل الأراء والتيارات السياسية .. ولن يتحقق ذلك الا بالايثار والجلوس علي مائدة المفاوضات اليوم قبل الغد .. ولا داعي للاستعلاء والمكابرة والطحن في الهواء .. والا فلنتظر جميعاً عزوفاً عما يسمون أنفسهم بالليبراليين والقوميين وكل المسميات الأخري ... فهل يعي قادة الأحزاب أن الأمر جد ليس بالهزل وأن الفرصة مازالت سانحة .. أم أنهم أدمنوا الصرخات والبكاء في كل المناسبات .. وفرقعة قنابل الدخان التي لاتؤتي بثمر .. هذا ماأرجوه والله علي ماأقول شهيد جلعاد يزور القاهرة لساعات.. "هآرتس": إسرائيل وافقت على دخول القوات المصرية إلى سيناء لأن من مصلحتها استعادة الأمن هناك

لن اعتقد ان هناك ارهاب هذا هو لحن العهد السابق؟؟في سيناء؟؟؟؟؟

كشفت تقارير صحفية إسرائيلية، أن دخول قوات من الجيش المصري إلى شمال سيناء تم بالتنسيق مع إسرائيل في أعقاب أحداث العنف التي شهدتها مدينة العريش بين الشرطة والجيش من جهة ومسلحين ملثمين في 29 يوليو أسفرت عن سقوط ستة قتلى، لأن لها مصلحة كبرى في استعادة الأمن والنظام بشبه جزيرة سيناء .وقالت صحيفة "هآرتس" في تقرير أمس، إنه بالرغم من أن دخول قوات مشاة ومدرعات ودبابات إلى سيناء مؤخرا يعد انحرافا عن اتفاقية كامب دافيد فإن الأمر تم بالتنسيق مع إسرائيل ومصادقتها على الأمر، لأن لها مصلحة كبرى في سيطرة الأمن والنظام على شبه الجزيرة المصرية.وأضافت أن هذه هي المرة الثانية التي تسمح فيها إسرائيل بإدخال قوات عسكرية مصرية لسيناء، فمنذ عدة شهور تم التصديق على دخول كتيبتين مصريين إلى سيناء لنفس الهدف.وكانت تعزيزات أمنية غير مسبوقة تضم قوات من الشرطة مدعومة بقوات من الجيش وصلت ظهر الجمعة إلى شبه جزيرة سيناء. وشوهدت مركبات ومصفحات وأكثر من ألفي شرطي وجندي في حافلات خاصة وجرى نشرهم حول مقرات الأمن في مدينة العريش وخاصة قسم شرطة ثان العريش وديوان المحافظة ومديرية أمن شمال سيناء تحسبا لتعرض العريش لهجمات محتملة من الخارجين عن القانون والبلطجية وجماعات التكفير.من ناحية أخرى، قالت الصحيفة إن عاموس جلعاد نائب وزارة الدفاع الإسرائيلي جاء إلى مصر في زيارة سريعة لمناقشة مسائل أمنية وعسكرية وقضية المصالحة الفلسطينية وإطلاق الجندي الأسير جلعاد شاليط المحتجز بقطاع غزة، في ثالث زيارة من نوعها خلال هذا الشهر.

السر من قلب إسرائيل؟؟؟؟؟وهي تستغيث بمصر؟؟؟؟؟

بسبب ارتفاع تكلفة استخدام المازوت والسولار.. رئيس كهرباء إسرائيل يتوسل لحكومته لإطلاق مفاوضات جديدة مع مصر لإعادة ضخ الغاز طالب رون طال رئيس شركة الكهرباء الإسرائيلية في رسائل بعث بها إلى كل من وزراء الخارجية والدفاع والبنية التحتية بالحكومة الإسرائيلية لمطالبتهم بالبدء فور في إجراء مفاوضات مع مصر لإعادة ضخ الغاز الطبيعي إلى إسرائيل، بعد أن توقف الشهر الماضي إثر هجوم استهدف خط الأنابيب بالقرب من العريش.وجاء في نص الرسالة التي التي نشرتها صحيفة "انرجي نيوز" الإسرائيلية: "توجهنا لحكومة تل أبيب هدفه مواجهة عاجلة وحازمة وخلاقة لأزمة توقف الغاز المصري لإسرائيل. اتفاقية الغاز مع القاهرة هي حجر أساسية في جدار تل أبيب الجغرافي والسياسي، كما حدده ووضعه آرييل شارون رئيس الوزراء الأسبق، هناك عدد من الطرق للحوار مع المصريين ولهم مصلحة كبرة في التفاوض من أجل الغاز"وذكرت الصحيفة أن طال يريد وضع حد لارتفاع أسعار فاتورة الكهرباء مع استخدام المازوت والسولار كوقود بديل عن الغاز لإنتاج الكهرباء بسبب ارتفاع تكلفة استخدامها، موضحة أنه يرى ضرورة إجراء مفاوضات مع مصر لحل أزمة وقف ضخ الغاز لإسرائيل، وسط تصاعد الاحتجاجات في إسرائيل، على خلفية الغلاء المعيشي، ومن بينها ارتفاع أسعار الكهرباء. وأضافت الصحيفة، أن "التوقف المستمر في ضخ الغاز الطبيعي من مصر لإسرائيل دفع شركة الكهرباء للتوجه للحكومة بطلب عاجل وسريع وملح لمساعدتها في إجراء اتصالات مع الحكومة المصرية"، إذ تعتقد شركة الكهرباء أنه من الممكن تجديد ضخ الغاز الطبيعي المصري لإسرائيل ومنع الارتفاع الحاد في أسعار الكهرباء. وفي 12 يوليو الماضي استهدف تفدير محطة الطويل، الواقعة جنوب شرق مدينة العريش، بحوالى 20 كم تقريبا، وهى المحطة الرئيسية المسئولة عن تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل وإمداد مدينة الشيخ زويد أيضا.وقالت الصحيفة إن "الإصلاحات كانت ستستغرق شهرا، ومع ذلك فالأعمال لم تبدأ بعد"، متوقعة في ضوء أن تعاني إسرائيل جراء نقص الغاز وخاصة خلال شهور الصيف التي ترتفع فيها الحاجة والطلب للكهرباء".وتمد مصر إسرائيل بـ 43%من مجمل استهلاكها من الغاز الطبيعي، وتنتج إسرائيل 40% من الكهرباء من الغاز المصري، في حين تمد مصر الأردن بـ 80% من احتياجاته من أجل إنتاج الكهرباء حيث تصدر إلى المملكة يوميا 6,8 مليون متر مكعب من الغاز. وكان هجوم الشهر الماتضي هو الرابع من نوعه الذي يتعرض له خط الأنابيب خلال ستة أشهر، ففي الخامس من فبراير، تعرض خط الأنابيب نفسه لتفجير بقنبلة أيضا، ما أدى إلى توقف الإمدادات. وفي الخامس من مارس، تم إحباط محاولة جديدة لتفجير خط الأنابيب هذا. وفي 27 من أبريل استهدف هجوم بالقنبلة مركز التوزيع التابع لخط الأنابيب نفسه على مشارف قرية السبيل في العريش.وبعد شهر ونصف من انقطاعه استؤنف في 10 يونيو تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل التي تمدها مصر بـ 43%من مجمل استهلاكها من الغاز الطبيعي، وتنتج "إسرائيل" 40% من الكهرباء من الغاز المصري، في حين تمد مصر الأردن بـ 80% من احتياجاته من أجل إنتاج الكهرباء حيث تصدر إلى المملكة يوميا 6,8 مليون متر مكعب من الغاز. وفي الرابع من يوليو وقع انفجار جديد استهدف محطة الغاز بالقرب من قرية النجاح بمركز ومدينة بئر العبد، التي تبعد مسافة 80 كم غرب مدينة العريش، وهي إحدى محطات الغاز الرئيسية، وقد استؤنفت إمدادات الغاز لإسرائيل منذ الهجوم، ولكن بمعدل يبلغ نحو 30 في المائة فقط وفق ما ذكره مسئولون.ووقع ثالث هجوم بعد أسبوعين من قرار الحكومة المصرية إعادة النظر في كافة اتفاقات الغازات القديمة وفتح تحقيقات حول عقود بيع الغاز لإسرائيل الدولة التي نريدها

المعركة الدائرة حاليا بين العلمانيين والتيارات الإسلامية قديمة ومتجددة …. ولن تنتهي … حتى يرث الله الأرض ومن عليها .. والقضية في تقديري لا تقف عند حدود الدولة الدينية أو المدنية أو العلمانية... وإن اختلف الجميع حول التعريفات الحقيقية لكل مصطلح.. وما لم يرد به نص فمن حق الجميع أن يدلوا بدلوهم فيه وأن يتباروا بتعريفاتهم التي تتفق مع ميولهم وما جبلوا عليه..وبعيدا عن مصطلحات ثار حولها الجدال ولا يزال..وباعتباري أحد المصريين فإن الدولة التي أنشدها هي أولها: أن يكون القانون هو الفيصل في كل أحوالها وأن نكون جميعا أمامه سواء كأسنان المشط لا فرق بين الكبير والصغير.. ولا بين الرئيس والمرؤوس.. ولا بين الغني والفقير .

ثانيا: ــ أن تكون الديمقراطية هي الأساس في كل انتخابات تُجرى وفي كل مراحلها بداية من الإعلان عنها مرورا بالدعاية وانتهاء بيوم الانتخاب .ثالثا : ــ الشفافية في كل ما يصدر من قرارات وقوانين وألا تصب في مصلحة فئة دون أخرى.رابعا: تنقية وسائل الإعلام من كل ما يعارض قيمنا وأخلاقنا.خامسا: أن يكون للثقافة بشتى أطيافها دور في الارتقاء بأذواق الناس وبلا استثناء شريطة ألا تدعو في مضمونها إلى إثارة الفواحش والعصبية والازدراء من الآخرين.سادسا: الحرية المسئولة لأصحاب العقائد وحقهم في ممارسة شعائرهم دون تحقير لمن يخالفونهم.سابعا: حق الجميع في رعاية متكاملة في العلاج على نفقة الدولة مهما تكلف الأمر وكذا الحق في أن ينال كل إنسان فرصته في التعليم دون أعباء مع تشجيع الكفاءات والنوابغ.ثامنا: صيانة الأنفس والأموال والأعراض قولا وعملا وطبقا للمعايير التي يدعو إليها الإسلام بل وكل الديانات الأخرى.تاسعا: عودة الهيبة إلى كيان الدولة داخليا وخارجيا وبما يخول لنا الريادة والصدارة وتبوأ مكانتا التي كانت.عاشرا : حرية الإنسان في التنقل والتعبير عن رأيه في إطار ما هو مسئول وألا يخرج عن دائرة (لا ضرر ولا ضرار)حادي عشر: أن يعم الرخاء كل أرجاء البلاد وطبقا لمنظومة تنموية متكاملة وبما يحفظ لنا الاستقلالية في اتخاذ القرار .ثاني عشر: العدالة المطلقة بين الجميع وبلا استثناء إذ لا فضل لعربي على أعجمي إلا هل تطهير القضاء جزء لا يتجزأ من أهداف الثورة ؟إن كان كذلك فعلينا بالمستغيث | سياسة | الرئيسية

هل تطهير القضاء جزء لا يتجزأ من أهداف الثورة ؟إن كان كذلك فعلينا بالمستغيث

16/08/2011 02:33:00

أميرة الرفاعى

حجم الخط:

حقا إن كان من أهداف ثورتنا العظيمة تطهير القضاء ضمن حمله التطهير فيجب اولا تطهير القضاء والذى به سيطهر كل ما حولنا بنشر العدل وإنه من مبادئ العدل نصرة المظلموم فهذه هى السيدة نبيهة البالغة من العمر 70 عاما والتى ذكرت محل سكنها وتقول المحاسبة للمفسدين هى اساس العدل وهذا نص رسالتها بالكامل مع حذف عنوانها وهاتفها حفاظا على خصوصيتها فلقد قالت فى نص رسالتها:

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد الاستاذ/ برجاء المساعدة ان كان فى الامكان

تحبة طيبة و بعد

مقدمته لسيادتكم مهندسة / نبيهة السماحى وكيل وزارة الكهرباء و ممن قاموا بخدمة الدولة مدة 37 سنة و ابلغ من العمر 70 عاما

و حيث انه بدأ عهد جديد من العدل و محاسبة المفسدين لذا اتقدم لسيادتكم بمظلمتى لمحاسبة ارهابى فى ثوب قاضى اسمه المستشار/ احمد محمد بدر و يعمل بمحكمة استئناف الاسكندرية ( الحقانية) بالاسكندرية

و الذى قام منذ سنة 2004 بابتزازى و اولادى ماديا و ارهابنا بالمتعاونين معه من الشرطة و البلطجية حتى انه لفق قضايا و احكام بالسجن لاولادى غيابيا و انجانا الله

و اذكر على سبيل المثال و ليس الحصر تصرفات غير مسئولة صدرت من متغطرس و متكبر:

-قيامه بقتل قطة لى ركلا فى بطنها خرجت من الشقة اثناء اخراجى كيس القمامة و تواجده امام باب المصعد الملاصق لباب شقتى

- استدعاؤه لشرطة قسم الرمل و شرطة النجدة مرات عديدة بدعوات ملفقة و كيدية و انتم تعلمون كيف كانت تجامل الشرطة الفاسدين فى ارهاب و ترويع الاّمنين

- مساعدته للبواب فى تلفيق محضرلاحد ابنائى الذى كان مغادرا البلاد و حكم عليه بالسجن غيابيا

-ايعازة الى بلطجيه هو على علاقات بهم للتحرش بابنائى بالشارع و محاولات ايذائهم

-تهديده لى و ارهابى بمسدس مرات عديدة على باب شقتى و اّخرها منذ ساعات قليلة

- القاؤه قمامته امام باب شقتى مما دفعنى لتركيب كاميرا مراقبة على باب الشقة روعنى ما نقلته لى من تصرفات شاذة منه فى مواجهتها

و منذ عام 2004 و هو يقوم بتوجيه السباب و الشتائم لى و اولادى و البصق علينا

و لقد قمت مرات عديدة بالاتصال بالشرطة لنجدتى فمنها مرات رفضوا الحضور لانه الباشا قاضى و مرات حضروا و لم ينصفونى بل وجهوا لى تهمة ازعاج الباشا الحرامى

و الكثير الكثير

ارجوا من سيادتكم محاسبة المفسد الفاسد الارهابى فاذا كنت انا من تكلم فغيرى كثيرين لا يعلمون سبيلا اليكم

مهندسة نبيهة السماحى

كان هذا نص رساله المهندسة نبيهة فهل لنا تجاهل مشاعرها العجوز وترك المفسدين حتى وان كان لمشاعر عجوز وحيد واستغلال السلطة والنفوذ اهذا هو ما يتعلمة القضاه ويطبقوه ؟؟!! إلى متى نصمت على الظلم والفساد !بالتقوى والعمل الصالح.

واخيرا نطق الامام الاكبر؟؟؟؟؟

قال إن الوضع جاوز الحد ولا بد من وقف المأساة.. شيخ الأزهر يكسر صمته: لا يجوز شرعًا السكوت على قتل وترويع الشعب السوري

خرج الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر عن صمته أخيرًا إزاء الوضع في سوريا عقب التصعيد في حملة القمع الدموية من جانب النظام تجاه المدنيين، قائلاً إن "الأمر جاوز الحد" في سوريا ولا بد من "وضع حد لهذه المأساة"، بعد "شهور عدة "أُهدرت فيها أرواح وانتهكت حرمات وأعراض".

وأكد الطيب أن "الأزهر الشريف صبر طويلاً وتجنب الحديث عن الحالة السورية نظرًا لحساسيتها في الحراك العربي الراهن، يشعر بأن من حق الشعب السوري عليه أن يعلن الأزهر وبكل وضوح أن الأمر قد جاوز الحدَّ وأنه لا مَفَرَّ من وضع حَدٍّ لهذه المأساة العربية الإسلامية". وناشد شيخ الأزهر "المسئولين في سوريا الشقيقة – كل المسئولين – أن يرعوا هذا الشعب الأبي ويؤكد ما سبق أن قاله في بيان له في بداية الأزمة من أن الشعب السوري وما يتعرض له من قمع واسع، ومن استعمال لأقصى درجات العنف، واعتقال وترويع". ووصف ما يجري في سوريا من قمع بأنه "يمثل مأساة إنسانية لا يمكن قبولها ولا يجوز شرعاً السكوت عنها ومعلوم أن الدم لا يزيد الثورات إلا اشتعالا، ومن هنا فإن الأزهـر الشريف يؤكد ضرورة احترام حقوق الشعب السوري وحرياته وصيانة دمائه". وقال الطيب إنه "يطالب القيادة السورية بأن تعمل فورا على وقف إراقة الدماء وعلى الاستجابة للمطالب المشروعة للجماهير السورية، استجابة صادقة واضحة ناضرة"، موضحا أن سرعة الاستجابة من جانب السلطة السورية لإرادة الشعب وحقن دماء المواطنين "سوف يفوت الفرصة علي أي مخططات تعمل الآن على تفجير الشام المبارك من أقصاه إلي أقصاه". وختم شيخ الأزهر بيانه بالدعاء "حفظ الله الشعب السوري آمنا حرا عزيزا كريما، صامدا شامخا يرد كيد العدو ويشد أزر الصديق". يذكر أن سوريا تشهد حركة احتجاجات واسعة منذ منتصف مارس أدى قمعها من جانب السلطة إلى مقتل أكثر من ألفي شخص واعتقال أكثر من 12 ألف آخرين ونزوح الآلاف، وفق منظمات حقوق الإنسان.

الكارثة في وزارة المرض؟؟؟؟؟؟؟؟

تقرير أممي يدق ناقوس الخطر.. عجز كبير بأدوية القلب والسرطان والجلطات الدماغية نتيجة التدهور الاقتصادي في مصر كشف تقرير لشبكة الأنباء الإنسانية "إيرين" عن وجود عجز كبير في أدوية القلب والأوعية الدموية والجلطات الدماغية، والسكر والسرطان في مصر منذ شهور، كأحد توابع التدهور الاقتصادي الذي تمر به البلاد. ونقل التقرير عن مسئولين فى صناعة الدواء قولهم، إن الأزمة الاقتصادية في مصر بعد الثورة وتدهور الظروف الأمنية يؤثر على قدرة البلاد على إنتاج أو الحصول على الأدوية التي يحتاجها ملايين المرضى، وأن شركات الأدوية غير قادرة على استيراد الكميات اللازمة من الدواء أو المواد الخام التي يتم تصنيع الدواء منها. وكشف مكرم مهنا رئيس قسم الصناعات الدوائية باتحاد الصناعات المصرية، أن 80 شركة من اصل 120 شركة كانت تستورد الدواء فى مصر أغلقت خلال الأشهر القليلة الماضية، ومن المتوقع أن تلحقها مصانع أخرى. وأضاف أن "التدهور الأمني والاقتصادي الذي حدث بعد الثورة تسبب في انخفاض إنتاج الأدوية المحلية بنسبة 50 % على الأقل"، موضحاً أن انخفاض قيمة الجنية المصري مقترنة بارتفاع أسعار المواد الخام العالمية مما صعب الأمور على المستوردين. وقال خالد الروبي وهو خبير مستقل في مجال الدواء، إن الحكومة بحاجة إلى إنقاذ صناعة الدواء من أجل التخفيف من معاناة ثمانية ملايين شخص يعانون من مرض السكر وأربعة ملايين لديهم مشكلات في ضغط الدم بالإضافة إلى من يتناولون العلاج لأمراض القلب والسرطان. وأضاف: "تحديد أسعار الدواء من قبل الحكومة يسبب العديد من المشكلات لمصنعي الدواء. فعندما ترتفع أسعار المواد الخام في الأسواق الدولية لا تتمكن شركات الأدوية المحلية من رفع أسعار الدواء الذي تنتجه. وقد أفلست بعض الشركات بسبب ذلك". وكان كبار خبراء الطب بالمؤتمر الخامس لجمعية القلب المصرية في القاهرة أعلنوا في مطلع أغسطس الجارى أن أكثر من 250 ألف شخص واجهوا خطر الشلل أو الوفاة المبكرة، لأن أدوية الحوادث الدماغية المرتبطة بالأوعية الدموية لا يمكن العثور عليها في أي مكان، كما أن مرضى السكر يجدون أنه من المستحيل تقريبًا الحصول على الأنسولين وإذا كان بإمكانهم الحصول عليه فالتكلفة تكون مرتفعة جدًا. واتهم التقرير السياسات الحكومية الخاصة بتسعير الدواء المنتج محليا بأنها وراء النقص الحالي في الأدوية، واقترح نقلا عن خبراء صناعة الدواء بأنه "إذا أعطت الحكومة مصانع الدواء المزيد من الحرية في تحديد أسعار الدواء فإنه يمكنهم تعويض بعض خسائرهم والاستمرار في مزاولة أعمالهم". فى الوقت نفسه تتهم الحكومة – كما ينقل التقرير - بعض المضاربين والسماسرة في عدم توفر بعض الأدوية المصنعة محليًا، حيث يخزنون انواع معينة من الادوية لإجبار الناس على شراء البدائل المستوردة الأغلى سعرًا والتي يحصلون منها على حصة أكبر من الربح.

يذكر أن شركات الأدوية المصرية تستورد ما قيمته 673 مليون دولار من المواد الخام سنويا، طبقاً لما ذكره مسئولو اتحاد الصناعات المصرية.

بعد فقدها أكثر من 300 ألف مشترك.. ساويرس يستنجد بالسفيرة الأمريكية لوقف حملة المقاطعة ضد "موبينيل" بدعوى التمييز الديني ضده

أتت دعوات المقاطعة للشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول "موبينيل" ثمارها، مع فقدها ما يقرب من 210 ألف مشترك منذ بدأت الحملة التي جاءت على خلفية نشر رجل الأعمال نجيب ساويرس على وقع تويتر" رسمًا كاريكاتيريًا ساخرًا على هيئة "ميكي ماوس" لرجل بلحية وامرأة منتقبة، اعتبر القصد منه السخرية والاستهزاء بشخصية المسلم الملتزم.

فقد تأثرت الشركة بشكل كبير نتيجة دعوات المقاطعة وتراجع عدد مشتركيها إلى 29.8 من 30.18 في مارس، وفقًا لما أوردته وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على موقعها الإليكترونى مقابل ارتفاع عدد مشتركى فودافون مصر إلى 32.9 مليون ثم اتصالات 30.9 مليون، من أصل 74.7 مليون مشترك.ودفع هذا الأمر برجل الأعمال نجيب ساويرس إلى اللجوء للسفيرة الأمريكية بالقاهرة أنا باترسون شاكيا لها مما اعتبره "تمييزا دينيا" ضده، بدعوى أن حملة المقاطعة جاءت على أساس ديني، وطالبها بالتدخل لوقف الحملة ضد شركته والمتمثلة في تحويل عملائه إلى شركتي "اتصالات" و"فودافون".وعلمت "المصريون" أن ساويرس ينوي تنظيم حملة إعلانية غير مباشرة في الصحف الأمريكية من خلال كتاب المقالات ضد التيار الإسلامي في مصر، بدعوى أن صعود الإسلاميين في مصر يمثل خطرا على المصالح الأمريكية في مصر والشرق الأوسط عامة.وكان الرئيس التنفيذي لشركة موبينيل حسان قبانى، أكد الأسبوع الماضي أن عدد العملاء المنتقلين بنفس أرقامهم من "موبينيل" إلى الشبكات الأخرى، لم يتخط حاجز المليون عميل، متهما شركات منافسه بعمل حملات دعاية سياسية ودينية للاستحواذ على مشتركي موبينيل.في المقابل، اتهمت الشركتن الأخريان إلى جهاز تنظيم الاتصالات من مماطلة "موبينيل" الاستجابة إلى طلبات عملائها للتحويل إلى "اتصالات"، أو "فودافون".يأتي هذا فيما تواصلت حملة المقاطعة والتي نشطت بشكل خاص في الإسكندرية حيث معقل حزب "النور" السلفي الذي يتنبى الحملة لمقاطعة "موبينيل". وشوهدت أمام العديد من مساجد الإسكندرية بعد صلاة التراويح تمركز العديد من السيارات التابعة لشركة "اتصالات" لقبول تحويل عملاء "موبينيل" إلى "اتصالات" بالمجان.ومن خلال مكبرات الصوت، دعا الشباب السلفيون جماهير الإسكندرية إلى مقاطعة "موبينيل" بسبب ما اعتبروه تطاولا من ساويرس على الإسلام، وتخريبه للاقتصاد الوطني في عهد النظام السابق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق