السبت، 12 أكتوبر، 2013

فثاوي الدم ..والتحريض علي حرق الوطن

كتب :ناجي هيكل     فتاوي إشعال نيران الحروب والمذابح

هذه الفتوى المشوشة هي التي يعمل بها هذه الأيام، ويتردد على مسامعنا فى كل لحظة من قبل قيادات التيار السلفي والجهادى والإخوانى، حتى أن الرئيس محمد مرسى بشحمه ولحمه وثقافته المحدودة يعمل به، وقد نادى به فى احد اجتماعاته المذاعة، حيث دعا إلى التخلص من معارضيه الذين قدرهم بـ 10 آلاف لكي يستقيم الوضع له ولسائر الشعب، وكل هذا حتي لايخالف شرع الله؟؟!! وهو ما يؤكد ايمانه الراسخ بخطاب القتل والإقصاء لآخرين.وهو الذي كان يشتري فتاوي من علماء نجوم ولهم شهرة وثقة ولكن الله كشف الجميع ومنهم مفتي الإرهاب القرضاوي وكذلك صفوت حجازي وحتي البلتاجي أصبح له في عالم الفتوي وحتى خريج الزراعة مفتي التطرف محمد عبد المقصود وتحولت مصر الي ساحة لبورصة الفتاوي الملوثة بالدم وتحمل قي طياتها تصاريح بالقتل وهذه هي خطورة تلك الثورة فأنهم لما فشلوا في ادارة الدولة استخدموا الدين من خلال الفتوي المغرضة التي تلوث فكر الشباب المصري عموما .. لن نعرض لجميع الآراء التى أفتت بقتل المعارضين للرئيس أو التى حرمت الخروج عليه لأنها فى النهاية مجرد آراء مشوشة نتاج ثقافة محدودة وذهنية مبرمجة، كل ما يمكننا أن نقوله فى هذا السياق أن أصحاب هذه الفتاوى المشوشة التحريضية قد غاب عنهم أن الخروج على الحاكم لن يزرع الفتنة بين المصريين لأن أغلب المصريين مع التغيير والتعددية والديمقراطية، بغض النظر عن رأى من يحاولون التقرب للحاكم أو الذين يتبنون الفتاوى القديمة التى كانت تنتجها أجهزة أمن الدولة على ألسنتهم، لهذا نطالب مجلس نقابة المحامين بتشكيل فريق من جميع محافظات مصر لإقامة دعاوى قضائية متفرقة ضد أصاحب فتاوى أمن الدولة أو أصحاب فتاوى وخطاب الفتنة والدم لكي ننقذ البلاد من غباوتهم.وقتلهم للشعب باسم الدين فانه يجب أن يقدم بلاغ في تلك الفتاوي ومن أخرجها بهذا الشكل المخجل مستخدما دين الله الواحد القهار في أمور كرهت فينا الغرب الملحد وهذه جرائم وليس فتاوي يجب عليها العقاب ؟؟!!

الأزهر: فتاوى القرضاوي امعان في الفتنة

القرضاوي اصدر الأزهر  بيانا قال فيه تعليقا على  جميع فتاوي  الشيخ يوسف القرضاوي إنه لا يصعب على عوام المثقفين ممن اطلعوا على الفتوى استقراء ما فيها من تعسف في الحكم.

فان شيخ الأزهر يعتبر أن ما ورد في فتاوي القرضاوي من ألفاظ لا تنبئ إلا عن إمعان في الفتنة وتوزيع للإساءات على ربوع الأمة، مؤكدا أن الأزهر يعف عن الرد عليها.

وكان القرضاوي قد اصدر فتاوي شدد فيها على وجوب إعادة الرئيس المعزول محمد مرسي للحكم منتقدا في نفس الوقت كافة علماء الدين في مصر حتي فضيلة   شيخ الأزهر احمد الطيب لدعمه مبادرة عزل مرسي من قبل الجيش على خلفية احتجاجات شعبية مليونية ضد حكم محمد مرسي.

وقال شيخ الازهر اعادة مرسي علي زعم القرضاوي هي  "محاولة بائسة شبيهة برقصة الديك المذبوح" استعمل فيها دين الإسلام سلاحا.؟؟!!

فان فتاوى ألقرضاوي؟رخصت دم المواطن والوطن....فقد أباحت دماء الشباب الوطن؟؟!!

فقد استخدموا الإسلام سكينا لذبح الرجال المخلصين لمصر وهم من عشقوا مصر؟!حتي نكاح الجاهد في نهار رمضان لاستمرار الشباب علي الحرب علي مصر ؟وفتاواي في تحليل ممارسة الجنس مع الطفلة ذات الثلاث سنوات وهذه فتوي الشيخ المدعوا ياسر برهامي وهذه الفتاوي الملوثة بسموم السفسطائيين حولت مذبحة يطلق عليها زنا المحارم ..واصبح الوالد يترك زوجته ويجامع ابنته واعتقد انه ليس غريب عن ما يحدث ألان بسبب فتاوي الجهل والتخلف الاعمي ؟فان اخطر فتاوي أمام الإرهاب  الدكتور يوسف القرضاوي مفتي التطرف  في مصر والوطن العربي فقد اطلق عليه بيوسف الناتو واصبح معروف  بتلك فتاو ي الارهاب البغيض

القرضاوي هذ اهو واحد من الشيوخ الذين خربوا مفاهيم الإسلام والمسلمين ووظفوا الإسلام لخدمة مصالحهم الخاصة وحزبهم ، وكان ممن حاولوا الانقلاب على ثورة يوليو ثم فرّ إلى قطر وأصبح مملوكا لشيوخها ... ويقول الذين عرفوه في السجن الحربي في القاهرة أيام (عبد الناصر) أنه كان ينافق الحراس ومسئولي السجن, بل وكان يغني لهم بصوته الجميل ، ولعل هذا هو الذي ساهم في إخراجه من السجن والسماح له بالسفر إلى قطر في الوقت نفسه الذي علًق فيه أصدقاؤه على ألمشانق, ومنهم سيد قطب. وله فتاوي بعيدة عن الدين والواقع حسب مزاجه وما يعنينا هو فتاويه ألسياسية والتي ليس لها علاقة بديننا ألإسلامي ألحنيف. فالدين إلإسلامي يدعو إلى ألتسامح والعفو. ولا يدعو إلى سفك ألدماء لأسباب طائفية, فئوية. كان ألأجدر بهذا ألشيخ أن يدعو إلى ألتحاور بدلا من إلإقتتال, إلى ألتفاهم بدلا من ألذبح, إلى إلإتفاق بدلا من إشعال نار إلفتنة, إلى ألبناء بدلا من ألهدم, إلى إلحب بدلا من ألكره والضغينة.و ما أفتي به  قي سوريا والشعب السوري؟ جعل عاليها واطيها, ويتمت أطفالها ورملت نسائها, وهجرت ألملايين, وحولت ألبساتين إلى مقابر. كل ذلك من أجل فتوى, أباح بها هدر دم بشار ليس تطبيقا لشرع ألله, وإنما لإرضاء بعض الدول.ثم أفتي الشيخ القرضاوي

بإباحة  قتل الخارجين عن "مرسي"و عاد الداعية المصري الشيخ يوسف القرضاوي للظهور على شاشة قناة الجزيرة بتصريحات تحريضية ومثيرة ضد الجيش المصري هذه المرة.

 

ولئن أبدى الداعية نوعا من التحفظ في ذكر الأسماء، فإن كلامه بدا كأنه فتوى صريحة لتصفية الذين قرروا ونفّذوا "الانقلاب" على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، في حال عدم رجوعهم عن "الانقلاب"، مستندا في ذلك إلى آيات قرآنية وأحاديث نبوية، متعلقة بمسألة طاعة الحاكم الشرعي المبايع وعدم الخروج عنه، دون أن يذكر بالأسماء من ينطبق عليه الحكم.

 فمن أجل قتل ألقذافي مات ألآلاف بسبب فتاويه أحرقت   ودمرت ألبلاد وشردت ألملايين بسبب اباحة الشيخ بقتله وهذا يعطي دلالة واضحة قي فتاويه التي تعتبر تصريح بالقتل . فهل حصلت ليبيا على حريتها بعد ذلك؟ أم هل ما زال إلقتال مستعرا هناك؟ ومن أجل ألخلاص من بشار عانت سوريا ولا تزال تعاني ألأمرين. وشعبها يغرق ببحر من دمائه يوميا. ولا يزال هذا ألشيخ يجيز قتل ألمسلمين بعضهم لبعض.

فان فتاوي القرضاوى اداة لتنفيذ المخطط التدميرى للدول العربية ..لم يدع الى الجهاد بفلسطين وافتى بضرورة النزوح إلى سوريا للجهاد.. لإغراض مبهمة!!

 

فأصبحت الفتوى كالصاروخ المدمر بل أكثر منه لأنه لو صوب علي عدة اماكن لدمرهم أما الفتوى تدمر وطن خصوصا انه يستطيع استخراج لها سندا من الدين والشعب العربي متدين لدرجة التطرف فينفذ الفتوى لأنها في ظنه جاءت من عند الله وليس من الشيخ القرضاوي!!

فان الأخوان.. سقطتْ إمبراطوريتهم المزيفة بعد أقل من عام بسبب تلك الفتاوي

 أفتي التدخل العسكري في مصر وساند الجماعات الإرهابية المتشددة في تدميرللمنشآت العامة وقتل الأبرياء اتساقاً مع موقف عزل محمد مرسي واجازسيناء لتكون غزة ألكبري  والتحريض علي قتل من يمع اعادة مرسي للحكم قي مصر؟؟

ثم ياتي خريج الزراعة الدكتور محمد عبد المقصود ويفتي بإجازة الدعاء علي الجيش  المصري بالهلاك واعتبره عدوا للإخوان ليس هذا فحسب بل افتي 

علي ان مظاهرات نصرة  الرئيس المعزول محمد مرسى أهم من الاعتكاف

وأفتى أيضا  الداعية السلفى الشيخ محمد عبد المقصود، بأن المشاركة فى فعاليات ما أسماه نصرة الشرعية أهم من الاعتكاف في المساجد خلال شهر رمضان.

وقال عبد المقصود، فى الكلمة التى ألقاها على منصة اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسى بمحيط مسجد رابعة العدوية، "لقد وردنى من بعض الشباب أنهم يريدون أن يعتكفوا فى المساجد باعتبار أن الاعتكاف سنة عن الرسول، وأقول لهم كيف تتركون الواجب من أجل السنة؟"، مشيراً إلى أنه لا يجوز الانشغال بالاعتكاف فى حين أن هناك بلاءً يعم بالمسلمين، كما شدد فى الوقت ذاته على ضرورة ألا ينصرف أحد من الميادين إلا بعد عودة محمد مرسى إلى الحكم مرة أخرى، مؤكداً أن من يتفاوض مع قيادات الجيش حالياً يعد خائناً.عظمي وأننا بصدد عدوا لدودا للدين وليس لمرسي وانه يجب استخدام القوة ضد من يقف مع الانقلابيين ؟؟!!وهكذا افتي بفتاوي تحريضية موجه إلي كل مصر وحتي الجيش والشرطة؟ محمد عبد المقصود يفتى: مظاهرات نصرة مرسى أهم من الاعتكاف

محمد عبد المقصود يفتى: مظاهرات نصرة مرسى أهم من الاعتكاف

محمد عبد المقصود يفتى: مظاهرات نصرة مرسى أهم من الاعتكاف

07/23/2013 - 23:24

أفتى الداعية السلفي الشيخ محمد عبد المقصود، بأن المشاركة فى فعاليات ما أسماه نصرة الشرعية أهم من الاعتكاف فى المساجد خلال شهر رمضان.

وقال عبد المقصود، فى الكلمة التى ألقاها على منصة اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسى بمحيط مسجد رابعة العدوية، "لقد وردنى من بعض الشباب أنهم يريدون أن يعتكفوا فى المساجد باعتبار أن الاعتكاف سنة عن الرسول، وأقول لهم كيف تتركون الواجب من أجل السنة؟"، مشيراً إلى أنه لا يجوز الانشغال بالاعتكاف فى حين أن هناك بلاءً يعم بالمسلمين، كما شدد فى الوقت ذاته على ضرورة ألا ينصرف أحد من الميادين إلا بعد عودة محمد مرسى إلى الحكم مرة أخرى، مؤكداً أن من يتفاوض مع قيادات الجيش حالياً يعد خائناً.

اغرب فتاوي محمد البلتاجي هو الأخر تحول الي مفتي عندما قال انه يجب علي كل مصري أو إخواني او حتي النساء والأولاد ان يقفوا مع الشرعية ومساندة من هم ألان في سيناء يناصرون الشرعية وعودة مرسي فلن نتحرك من رابعة العدوية إلا بعودة مرسي وإذا لم يحدث نصبحوا بلاضمير وطني ومع الكفرة الذين خانوا مصريتهم ورئيسهم المنتخب ويجب أن نصر علي عودة الرئيس وعندما يعود فقد اصبحنا امناء علي البلد والرئيس وهنا يحق لنا أن نوقف مايحدث في سيناء من مذابح للجيش وهذه فتوي وفتنة حارقة ومدمرة وملوثة بالدم وكل هذا من وجهة نظره حتي لايخالف شرع الله

طالب الدكتور طارق عبدالحليم القيادي الجهادي المقيم في كندا، مؤيدي الرئيس السابق مرسي، بحمل السلاح وقتال الجيش والمخالفين لهم في السياسية، وقال إنها حربٌ عليكم، لا مجال لمواجهتها بالسلمية والغناء والأناشيد والحشود الجالسة محلها، والحل في أمرين تكوين جماعات مسلحة تردّ العدوان، وتسير على أطراف المظاهرات، تحميها وتدفع عنها ولو وصل الامر لقتل من يخرج عن الرئيس الشرعي للبلاد وهذ ا المفتي الإرهابي جده الإمام حسن البنا كما يطلقوا عليه

فتاوى «صفوت حجازي».. على المقاس

 أصدر مؤخرا صفوت حجازي، فتوى من أعلى منصة رابعة العدوية إلى الأخوات المتظاهرات برابعة واللاتي تخرجن للمسيرات قائلاً لهم: “الأخوات المجاهدات اللاتي يخرجن بمسيرات يجوز لكن القطار، وقضاء ذلك اليوم بعد انتهاء الشهر الكريم”.

يحيرك أمر «صفوت حجازي»، لأنك لا تعرف هل الرجل عالم سياسة أم خبير اقتصادي أم ركن في الاستراتيجيات العسكرية، أم «واعظ» يقول من الفتاوى ما يختلف عليه علماء أجلاء، مثل تحريمه للعلاقة بين المتزوجين، قبل «ليلة الدخلة»، أو الفتوى التي خص بها صديقه أحمد الفيشاوي وأباح إجهاض هند الحناوى مقابل ذبح 5 جمال، ثم عاد، كعادته، وأنكر، ثم فتوى قتل اليهودي الموجود في البلدان العربية، التي أنكرها أيضا، وحجازي حين ينكر فتواه يؤكدها، إذ دافع الشيخ عن هذه الفتوى في تصريحات للراي العام المصري  قائلا: «إنها كانت موجهة إلى الحكام وليس إلى عامة المسلمين، حيث إنه وضع لها ضوابط تجعلها مستحيلة التحقق بحق آحاد الناس، أول هذه الضوابط أن يتم التأكد أن المستهدف يهودى إسرائيلي، وبالتالي فهى لا تشمل أي يهودى من أى جنسية كاليهود الأمريكيين والأوروبيين، كما لا تشمل أى إسرائيلي من أي ديانة لأن هناك مسلمين ومسيحيين وغيرهم يحملون الجنسية الإسرائيلية وهذه الفتوى لا تتحدث عنهم، والشرط الثانى أن يكون هذا اليهودى الإسرائيلى فى سن التجنيد وأن يكون جنديا أو فرد احتياط فى جيش الدفاع الإسرائيلى،

 أما الشرط الثالث فهو ألا يكون القتل بحزام ناسف أو قنبلة أو أى وسيلة يترتب عليها إيذاء أى مخلوق آخر أو أى ممتلكات أخرى، والرابع أن يكون تنفيذ هذه الفتوى فى وقت الحرب وحده، ولذلك فبعد إيقاف النار فى لبنان لم نعد فى وقت حرب وبالتالي لم تعد الفتوى سارية». إذن فما قيمة فتواك يا دكتور حجازي طالما أنها مستحيلة التحقق؟ وحين سئل الشيخ العلامة عن فتوى الإجهاض قال«المفتى مؤتمن على أسرار الناس‏، فأحمد الفيشاوي صديقي وأنا أتشرف بصداقته‏، كذلك فأنا صديق لناس كثيرين، فالداعية يجب أن يكون صديقا للناس»‏. هذا من مفتي التطرف ثم  لكن هناك اتهاما موجها له  بأنه محرض هند الحناوى على إجراء عملية الإجهاض‏،‏ هذه هي فتاوي المحرضين علي الهدم دائما ؟؟!!‏هذه فتاوي الفتن والخدع لهذا المفتي الملوث فكريا وعقليا وحتى نفسا .!!

          فان  بعض فتاوى التحريض والفتنة التى يطلقها بعض الجهلة وبعض المنافقين وبعض المتشددين، فقد صدرفتوي من أحد المشايخ أو المدعين فتوى بقتل د.محمد البرادعى، وقد طالب صاحب الفتوى الرئيس محمد حسنى مبارك  حينها بقتله حتي  يكون عبرة لغيره ،

والفتوى التي هزت عرش الأزهر من معتوه بإرضاع الكبير حتي أن القرضاوي أفتي بتحليل الرضاعة بشروط ولم يكذب الاحاديث الواردة بخصوص تلك فتوي الفضية والمشوهة للدين
ويتدخل في الفتاوي التي تشتهر بالفضائح وللأسف يقون بتحليلها حسب فكره المسموم  الملوث مما جعل غير المسلمين يتلامزوا علي الدين الحنيف وخصوصا في الغرب الحاقد .

فاتقوا الله فينا يادعاة الحرب والفتنة ، وكفانا تضليل، تحت لواء الإسلام وحماية الخلاقة،وتصنعون فتاوي  بحبكة قدسية إلهية سماوية مرتبة ومنظمة بذكاء خبيث تسلطي إجرامي كالذي كان يفعله قساوسة وباباوات العصور الوسطى في أوروبا.يكفينا من فضلكم، من دين الطوائف والأحزاب والكتل المذهبية، التي اخترقها الشيطان وزبانيته، وألبسها الأقنعة المقدسة، لتخترق البشر كذبا وخداعا ونفاقا, لقد حان الوقت لتسقط الأقنعة، ليسطع من جديد نور الدين الإسلامي الصافي الحنيف، دين اليسر والمحبة والسلام، كما جاء به سيدنا محمد عليه أفضل السلام وأزكى الصلوات.

 فهناك فتاوي تحدث بها احد المدعين للعلم ..أمثال فتوى محمّد الزغبي في جواز أكل لَحْم العفاريت، وفتوى للدكتور عزت عطية أستاذ بالأزهر في رضاعة الكبير، وفتوى الأستاذ الزمزمي في ممارسة الجنس على الزوجة الميتة، وفتوى جواز زواج القاصرات، وفتوى تفخيد الرضيعة، وفتوى مضاجعة الميتة، وفتوى تحريم الجلوس على الكراسي، وفتوى تحريم قيادة السيارات على المرأة، وفتوى تحريم مشاهدة التلفاز، والفتوى التي أصدرتها لجنة  من كبار اول ثورة 25 يناير التي تحرم التظاهر والاحتجاج والخروج على الحاكم بأي صورة من الصور، وغيرها كثير جدا.

لكن المشكل اليوم في كون هذه الفتاوى المأزومة والمتقرحة التي اكتسحت الأمة وتوسعت فيها توسع النار في التبن، هي ضد كل معاني الحياة المدنية والدينية والأخلاقية، حيث أنها لا تساير في مجملها مع عصر كل شيء فيه منفتحا على كلياته وجزئياته، بإيجابياته وسلبياته وبصحائفه وسطوره، ولا تتفق مع مقاصد الذين الإسلامي وبحثه عن مصلحة الإنسان المسلم واحترام آدميته، وكونها صيغت لاستغلال المستضعفين الجهلة المغلوب على أمرهم، والواقعين تحت حكم تسلط المتطفلين على الحقل الديني، الذين يلغون العقل ويحتكرون التفاسير ليستمر الظلام ويتثقف الشارع المصري والعربي والإسلامي، بثقافة القطيع ومزاجية الفتوى من كل التيارات الإسلامية بشقيها (السني والشيعي) إلى درجة أصبح معها الشارع العربي والإسلامي لا تحركه معاناة وعذابات الناس مع الغلاء الفاحش، والفقر المدقع، والجهل المقيت، والتهميش والإقصاء، ولا تؤرقه حماية الإنسان وتحسين أوضاعه، بقدر ما تحركه أوامر ومزاجيات شيوخ الفتوى الذين نصبوا أنفسهم قضاة شرعيين على الثقافة باسم الغلو والتطرف في الأخلاقيات المزيفة، وركبوا الموجة الغبية كأوصياء على الأدب والفن وكل موروثاتنا التاريخية، الذين يعتقد كل منهم أنه الوحيد المؤهل (شرعاً) لإدارة حياة المسلمين باسم الدين وذريعة الحفاظ عليه وعلى المذهب، وما عداه على ضلال.هكذا كانت فتاوي الجهل المغرضة التي تهدم عروش ودل كفتاوي الشيخ القرضاوي الدامية في ثورات الربيع العربي فقد حرق سوريا والصومال وحماس  والعراق وليبيا وتونس وكذلك افتي بقتل من يقف ضد مرسي ؟؟!!انه القاتل الحقيقي للشباب ويجب تقديمه للمحاكمة بتهمة التحريض وزعزعة الامن القومي ..إلى جانب أنها فتاوى تفتح علينا باب التندّر والضحك من قِبَل أعداء الإسلام، وتثير في الأسوياء الاشمئزاز، وتبعث في العقلاء الرغبة في القيء، لما تتضمنه من دجل وهراء يقطر جهلا وتخلفا بأسماء ويافطات مقدسة تذهب أحيانا كثيرة إلى تحقير الإنسان واتهامه بالغباء وتجريمه وتعليق مآسيه على مشجب الوهم، لغرض تمويه وتبرير أشكال السلطة المتوحشة وغسل قذارتها. بفتاوي ملاكي تشوه صورة الاسلام المهم إرضاء من يدفع أكثر؟؟!!

ولاننسي أن الرئيس السادات قتل بسبب فتوي الإخوان ومحاولة اغتيال عبد الناصر بفتوى من تلك الجماعة المحظورة واصبحت الفتوي اقوي من المفاعل النووي بل أكثر بسبب أفكار الإخوان والجهاديين والسلفيين أصحاب الفكر المسموم وللاسف كله يستند الي الاسلام وفي ظن الجاهل انها فتوي ربانية يجب تطبيقها فورا كما حدث مع المفكر فرج فودة قتلته فتوي قطبية متشددة والذي نفذ فيه عقوبة  الاعدام هو صفوت عبد الغني؟؟!!

حتي الغنوشي. يفتي  .فيقول" الاستنجاد بالتاريخ لنصرة مرسي.واجب ديني ".و يعتبر أن ما حدث في مصر 'فشل ديمقراطي' وينتقد الحداثيين الذين أيدوا عزل الرئيس محمد مرسي.فان نصرة مرسي تثبت أن الاسلام اقوي من جميع الانقلابات ومن يتخلي عنه فهو كافر بتطبيق العدل وتقدير الشرعية وعلي كل مسلم غيور علي دينه فلينصر صاحب الدين وهنا ربط الغنوشي عزل مرسي يبرهن علي عزل الاسلام من صدور المسلمين .وهذه فتوي تحريضية صريحة

مما جعل  اجتماع عاجل للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين ورفعت التنظيمات الإسلامية من نسق دعمها لجماعة الإخوان في مصر، واعتبر   الغنوشي في فتواه ما يحدث في مصر «معركة أخرى من معارك الإسلام».وهذه الفتوي تسببت في تحريك التنظيم الدولي

و قال «في مصر حُسمت المعارك الكبرى في التاريخ، المعركة مع الصليبيين حُسمت في مصر، والمعركة مع التتر وهي معارك فاصلة في تاريخ الإسلام» لكنه لم ير ضيرا في اعتبار ما يحدث راهنا في مصر «معركة أخرى من معارك الإسلام، ستُحسم لخير الإسلام وأهله، ونحن لا نملك إلا أن ندعو لإخواننا بأن يثبتهم الله على الحق وينصرهم نصرا عزيزا».هذه فتاوي خارج السياق الاسلامي؟!


المرشد وفتوي هدم الكعبة قال أقسم بالله غير حانث أن ما فعله السيسي في مصر يفوق جرما ما لو كان قد حمل معولا وهدم به الكعبة المشرفة حجرا حجرا، فهل لو فعل هذا يا حماة الحرمين الشريفين هل كنتم ستؤيدونه فيما فعل، أعدوا جواباً على هذا السؤال عندما تعرضون على من لا تخفى عليه منكم خافية، وهذا أقرب إلي أحدنا وأحدكم من شراك النعال صباحاً ومساء وأقول لكل من يحاول إطفاء نور الله نور الإسلام في مصر الحبيبة أو في أي بلد أو مكان في العالم، نور الله لا يطفئه بشر
هذه فثوي المرشد العام للاخوان المتاسلمين؟؟!!
ثم يقول اسماعيل هنية في فتواه ان الدفاع عن مرسي دفاع عن الاسلام ومن يعرف غير هذا فهو كافر بالاديان الثلاثة ..ويؤكد القرضاوي انه يجوز ان تقبل يد أي حاخام يهودي لانه عالم ويجوز تقبل يد العلماء 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق