السبت، 21 يناير، 2012

سالة الي وزير المالية الفاشل بامتياذ؟؟؟ الصحفيين اشرف منك؟؟؟؟؟؟

سالة الي وزير المالية الفاشل بامتياذ؟؟؟ الصحفيين اشرف منك؟؟؟؟؟؟
رسالة الي كل لص وحرامي في مصر ؟؟!! لن نترككم تهدمون مصر؟؟؟ حقوق منهوبة واموال مسروقة والشرفاءلا يملكون قوت يومهم وزير المالية مفكر انه بيعطينا من جيب امه او من ميراث اهله او من رصيد ابوه وعند الصحفيين ويقف ؟؟ والجنزوري لا يحب الصحافة لانها هي التي كشفته وطردته في السابق وكلهم يكرهون من يكشف عورتهم لانها دائما معرضة للفضائح ومن هنا لن نتسامح في حقوقنا عند الحكومات الفاشلة الت يدمرت مصر ولا هواده معهم والهجحوم علي كل من يحاول المساس بجماعة الصحفيين الذين هم اشرف ناس في مصر ماعدا الذين ضللوا الشعب مع نظام المفضوح حسني حمارك فان الحقوق المسلوبة لابد وان تعود لاصحابها و
نحن ضد كل بناء في الدولة المنهوبة لحين ما ناخذ كل مانريده يا خلاص اللغوا الصحافة علشان تصبح ميغة للصوص الجدد ولم تجدوا من يدافع عن مصر ؟؟ هو انتم عيزين كده وعندما نكتب اما ان تراشون وان رفضانا تحبسونا عن طريق زناة واقزار واوساخ واوبلش الوزارة النجسة وهي الداخلية ؟؟ نحن نطارد الفساد بكل اشكاله ولم ولن نرحم احد مهما ان كان وزنه ومن اي جهة خلاص فااااااااااااااااات ميعاد السيطرة بالقوة والتهديد ؟؟؟؟؟ عصر النجس المخلوع انتهي ومات جهاز وساخة الدولة اقصد قلق الدولة وهو اصلا ما كنش فيه دولة ؟؟ لانها كانت تقودها امراة نجسة وحرمية وعاهرة وكانت بتوضع حزائها فوق رقاب رجال مصر من اولهم القضاء وثانيهم الامن بكل اسمائه وجميع من هم في الدولة الهشة ؟؟؟؟؟؟؟؟ نحن وراكم يا خنازير مبارك وسوف تكون نهايتكم طرة يا كلاب مصر ؟؟ احب ان اقول في عهد مبارك كان لايوجد رجل شريف ابدا والي الان لاشريف في مصر واقسم بالله لايوجد شريف في مصر واكررها الشرف للمسؤلين صفر لانهم لايوجد عندهم شرف ؟؟؟؟؟؟؟؟ وكلهم لصوص وعملاء وحرمية وقتلهم دون عرضهم علي القضاء واجب لان القضاء يمكن ينضم معهم لانهم كلهم زي بعض وشكل بعض لايوجد انسان بيحب هذا الوطن ولو كان وطنيا بصدق ما نهب المليارات من دماء الشعب المصري كل المؤسسات لصوص وانا اقول كل من عمل مع مبارك لازم يرحل من اول المدير الي الوزير لان من كان يعمل في حكومة فهو لص ةلا امان له انا خلاص كفرت بجميع اللصوص المسؤلين وللاسف ينهب ويسرق ويقتل كله في حب مصر طز في الوطنية المزيفة والفارغة؟؟؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق