الخميس، 28 نوفمبر، 2013

بعد القبض على ابنته.. محمود سعد لـ«وزير الداخلية»: «تحب ابنك يتعمل فيه كده»

تطرق الإعلامي محمود سعد للحديث عن ابنته لأول مرة بعد إلقاء القبض عليها في أحداث مجلس الشورى الثلاثاء الماضي، حيث هاجم وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم مؤكدًا مسئوليته عما حدث.
وأشار سعد في حلقة أمس الأربعاء من برنامج "آخر النهار"، إلى أن ما حدث الثلاثاء الماضي كان حديث الرأي العام، ولكنه يعد حدثًا شخصيا بالنسبة له، إذ تم إلقاء القبض علي ابنته "مي"، لذا فإنه يستشعر الحرج في الحديث عنه.
وتساءل سعد: هل من القانون أن يلقي القبض على المتظاهرين دون الترتيبات المتبعة من رش مياه، ثم استخدام قنابل غاز، ومن ثم يتم إلقاء القبض عليهم؟ مستنكرا مشهد الشاب الذي اعتدت عليه قوات الأمن بالضرب المبرح ومزقت له ملابسه، موجهًا تساؤلا لوزير الداخلية قائلا: "تحب ابنك يتعمل فيه كده؟".
 وأضاف متسائلا: هل من القانون أن يعتدي على المتظاهرين بالضرب المبرح والسحل والتعرية في أثناء خروجهم من قسم الشرطة ونزولهم من عربة الترحيلات، بل وتعمد ترويعهم بترحيلهم إلى التجمع الخامس ومنه إلى سجن طرة ثم طريق "حلوان - 15مايو" وحتى طريق التبين ثم يلقون بهم في الصحراء؟!. 
 وأكد أنه بغض النظر على موافقته على قانون التظاهر أم لا، ولكنه طالما خرج القانون إلي النور، فيجب أن يطبق كما ينص عليه في حالة التجاوزات فقط والتظاهر بدون تصريح وعلى أن تستخدم ترتيبات الفض المتبعة في حال حدوث أحداث شغب من قبل المتظاهرين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق