الجمعة، 9 نوفمبر، 2012

مذبحة جديدة للداخلية!!

مذبحة جديدة للداخلية!! في السادسة صباح اليوم الجمعة إنتهت حرب الساعات الست التي شنتها قوات الشرطة المصرية ضد اللاجئين السودانيين بمقتل عشرةمنهم بينهم أطفال، وأصيب العشرات بجراح متفاوتة.. نقل أغلبهم إلى مستشفيات إمبابة والمهندسين.. وأصيب 30 من عناصر الشرطة، التي أرجعت الوفيات إلى "تدافع اللاجئين"!. الحرب دارت تحت قيادة المساعد الأول لوزير الداخلية اللواء محمد شعراوي الذي أصدرأوامره بإخلاء حديقة ميدان مصطفى محمود في المهندسين، الذي يعتصم أكثر من ثلاثة ألاف منهم فيها منذ 29 سبتمبر الماضي، إحتجاجا على عدم تنفيذ مفوضية الأمم المتحدة طلبهم بترحليهم من مصر إلى بلاد أخرى.. أو تحسين أوضاع معيشتهم في القاهرة. وكانت حشود من عربات الامن المركزي والسيارات المصفحة قد إخترقت وسط القاهرة متوجهة إلى الميدان منذ العاشرة من ليلة أمس الخميس، لتنضم إلى مثيلاتها التي ترابط قرب الميدان منذ بدء الإعتصام. ومنذ منتصف الليل فرضت حشود أمنية، قدرت بعدة ألاف، بقيادة عدد من لواءات الشرطة حصاراً حول مكان الإعتصام ومنعت الدخول إليه أو الخروج منه، وإتضح إصرار الشرطة على إستخدام العنف مع تعرض أحد اللاجئين للضرب المبرح لمجرد أنه طلب الدخول إلى حيث أطفاله. توقيت الشرطة حاول إستغلال بدء أجازة رأس السنة الميلادية للهروب من عيون وكالات الأنباء والفضائيات، لكن بعضها إلتقط صورا للمذبحة، خاصة رويترز والجزيرة، ليشاهد العالم كله لقطات المذبحة. فمع منتصف الليل إنطلقت خراطيم المياه بكثافة فوق خيام ورؤوس المعتصمين وإستمرت لساعتين تقريبا حتى تحولت أرض الحديقة والميدان إلى بركة موحلة.. مع إنذار المعتصيمن بالتحرك إلى سيارات النقل العام المرابطة - دون تحديد وجهة محددة- قبل الثالثة فجراً وإلا تم ترحليهم بالقوة.. وفي الخامسة فجراً بدأ هجوم الشرطة التي إستخدمت في تفريق المعتصمين كل أسلحتها المعروفة، أبسطها العصي والهراوات. ورفضت السماح للاجئين بالإتصال بمفوضية الأمم المتحدة أو حتى الإنتظار للصباح أو تحديد الوجهة التي سيتم ترحيلهم إليها، وأكدت قيادات الشرطة أن أوامرعليا تلزمهم بفض الإعتصام بالقوة قبل الفجر. وعقب المذبحة قالت متحدثة باسم مفوضية الامم المتحدة للاجئين لرويترز أن المفوضية "أبلغت السلطات المصرية رسميا أنه ينبغي معالجة الوضع بشكل سلمي."، ونفت إبلاغ الشرطة لمسؤولي المفوضية في اجتماع صباح امس الخميس أنها ستحاول نقل المحتجين السودانيين بالقوة بعد ساعات من الإجتماع. وتدين مدونة تعذيب ما تعرض له الاخوة المعتصمين امس ،فضلا عما كابدوه على مدار ممارستهم حقهم المكفول فى الاعتصام للنضال فى سبيل حقوقهم المشروعة، من حرمانهم من الحصول على الادوية مما ادى لوفاة احد الاطفال . زارع:العمل المتواصل لانهاء التعذيب اكد محمد زارع مدير جمعية حقوق الانسان لمساعدة السجناء والمؤسسة العربية للاصلاح الجنائي ان المؤسستين ستعملان عملا بدأه منذ اعوام، وبالنسبة لمساعدة السجناء فقد بداتا فيها حملة منذ ثلاث سنوات ضد الطواريء والتعذيب في مصر وستكتمل الحملتين خاصة بعد حدوث بعض الايجابيات في الفترة الاخيرة مثل خروج بعض المعتقلين ووعد رئيس الجمهورية بالغاء الطواريء وبالنسبة للتعذيب في السنوات الماضية حدثت بعض المحاكمات لضباط الشرطة وهذا يدفعنا للعمل المتواصل للقضاء عليانهاء التعذيب في مصر. ويضيف كما سنقوم باستكمال الدعاوي القضائية التي اقمناها لصالح المصريين المعتقلين في الخارج سواء في جوانتانامو أو بعض الدول العربية لحين اطلاق سراحهم. ويقول زارع بالنسبة لمؤسسة الاصلاح الجنائي سنقوم خلال عام 2006 باستكمال العمل في التقرير حول حالة السجون العربية في 2005 كما اننا سنستضيف بعض المؤسسات العربية في عدة دورات تدريبية لنعمل علي تدريب ورفع كفاءة كوادرها علي كيفية اعداد التقارير. عن جريدة نهضة مصر الخميس، ديسمبر 29، 2005 ضد الاعتقال والتعذيب تظاهر امس الاربعاء العشرات اما دار الحكمة احتجاجا على احتجاز المئات من اعضاء جماعة الاخوان المسلمين ابان الانتخابات البرلمانية ،وتعرضهم للتعذيب.وفى الساعة الثانية عشر ظهرا تجمع امام نقابة الاطباء عددا غير قليل من اعضاء وعضوات الجماعة واسر المعتقلين الى جانب المتضامنين من شباب حزب الغد والمستقلين . وشهد المظاهرة تواجدا امنيا مكثفا-كالعادة- الا ان ذلك لم يمنع من استمرارها قرابة الساعة ونصف وردد المتظاهرون هتافات ضد الاعتقال والطوارىء ونددوا بتزوير الانتخابات .وتود مدونة تعذيب الاشارة الى قلة او بالاحرى اختفاء الهتاف المناهض للتعذيب ،ربما رجع ذلك الى تعاظم السياسة المنهجية للتعذيب الحكومى ،بحيث ترسخ فى ذهن المواطن ان المعتقل معذب ،وبالتالى رفضه للاعتقال يعنى رفضه للتعذيب المصاحب له ايضا. الأربعاء، ديسمبر 28، 2005 مازالوا رهن الاعتقال أدانت لجنة سجناء الرأي استمرار احتجاز 800 من ناشطي الإخوان المسلمين في أماكن مختلفة منها سجن مزرعة طرة, وسجن برج العرب, وبعض معسكرات الأمن المركزي, وذلك علي خلفية الانتخابات التشريعية الأخيرة.وندد أهالي المحتجزين بالأسلوب الهمجي لاعتقالهم من بيوتهم أو من الشوارع, مع تلفيق قضايا لهم بزعم أنهم مارسوا أعمالاً مخالفة للقانون أثناء العملية الانتخابية, رغم أن معظمهم تم القبض عليه قبل الانتخابات, ولا يوجد دليل واحد علي إدانتهم, كما أنهم لم يعرضوا علي النيابة.وطالبت المنظمات الحقوقية بسرعة الإفراج عن هؤلاء المحتجزين ومحاسبة من ارتكبوا بحق بعضهم جرائم تعذيب في مقار أمن الدولة ومعسكرات الأمن المركزي.وقالت لجنة سجناء الرأي: إن معظم المحتجزين تعرضوا لتعذيب بشع, خاصة في سجن برج العرب, ومنهم 14 طبيبًا, بالإضافة إلي محامين ومدرسين ومهندسين ومهن أخري.ومن المنتظر أن تنظم اللجنة اعتصامًا عامًا أمام نقابة الأطباء العامة بالقاهرة احتجاجًا علي استمرار احتجازهم. نداء الى الرأى العام اطلقت قيادات إسلامية معتقلة في السجون المصرية نداءا إلى المنظمات الحقوقية والرأي العام المصري ، تناشدهم فيه التدخل للمطالبة بإجراء تحقيقات نزيهة حول ملابسات موت قرابة عشرين حالة لشباب إسلامي معتقل داخل السجون المصرية المختلفة دون الكشف عن الأسباب الحقيقية للوفاة ، وهي الأسباب المحصورة في آثار التعذيب وسوء التغذية وسوء الحالة المعيشية بشكل عام داخل السجون وانعدام الرعاية الطبية ، كما طالب البيان الذي سلمته القيادات الى صحيفة "المصريون الاليكترونية" نسخته بسرعة العمل على إنقاذ عشرات آخرين يقتربون من الموت أو العاهات المستديمة للأسباب نفسها .وقد أرفق المعتقلون نداءهم بقائمة فيها تسعة عشر اسما لمعتقلين قالوا إنهم ماتوا في سجون الداخلية دون معرفة الأسباب الحقيقية للوفاة . أسماء الذين توفوا في ظروف غامضة بسجن أبو زعبل : 1 ـ أحمد عبد العظيم (اسكندرية)2 ـ خالد أبو المجد 3 ـ حسن محمد إبراهيم (المنيل)4 ـ يوسف صديق باشا (أبو زعبل البلد)5 ـ أحمد عبد الرحمن (الفيوم ـ كحك)6 ـ نبيل علي جمعة7 ـ مجدي عبد المقصود (بنها) أسماء الذين توفوا في وادي النطرون بسبب تعذيب / إهمال علاج1 ـ إبراهيم قشور (دمياط)2 ـ أحمد مؤنس محمد مصطفى (طما ـ سوهاج)3 ـ سيد الأسيوطي (بني سويف ـ مهندس)4 ـ علي نصر (الإسماعيلية)5 ـ عاطف عبد العزيز (طما ـ سوهاج)6 ـ بخيت أحمد (طما ـ سوهاج)7 ـ أ؛مد محمد عبد الله (قنا ـ مهندس)8 ـ علي الخطيب (نجع حمادي ـ قنا)9 ـ مصطفى قطر (أسيوط)10 ـ ناصر الخطاط (منفلوط ـ أسيوط)11 ـ محمود عبد الفضيل (منفلوط ـ أسيوط)12 أحمد عبد المقصود (الجيزة ـ إمبابة)13 ـ أحمد حسين محمد حسين (طما ـ سوهاج)14 ـ طارق علي قطب (المنيا ـ مغاغا)15 ـ ياسر منصور عبد اللطيف (سوهاج)16 ـ مصطفى بليص (قنا)17 ـ حسن البنا حمروش (صدفا ـ أسيوط)18 ـ عبد الناصر محمد (طما ـ سوهاج)19 ـ صبري محمد عبد العزيز (الزقازيق) وكان عددا من هؤلاء المعتقلين الذين شارفوا على الموت بسبب الإهمال الجسيم في العلاج وتعرضهم لأمراض خطيرة ، وهي القائمة التي شملت كلا من : ـ أحمد سلامة مبروك [مياه زرقاء على العين] .2 ـ مجدي سالم [مياه زرقاء على العين] .3 ـ عبد القادر محمود [زرع قرنية للعين] .4 ـ أحمد إبراهيم [عملية في العين] .5 ـ عباس عرابي [درن وتليف في الرئة والكبد ومصاب بالسكر] .6 ـ إبراهيم النجار [ورم في القولون] .7 ـ أحمد زبادي [بواسير] .8 ـ أحمد حسن حافظ [حصوات كلى] .9 ـ نبيل فتحي [سكر وأزمات ربو] .10 ـ جمال بحطيطي [فيروس الكبد سي ودوالي في المرئ] .11 ـ عبد السلام محمد عز [نوبات صرع شديدة] .12 ـ شحتة أو تريكة [دوالي في المرئ وفيرس الكبد سي] .13 ـ خالد شحات [سل وربو مزمن] .14 ـ محمد سعيد [سل] .15 ـ عماد الدين عيسى [درن رئوي وقصور في وظائف الكبد والكلى وأزمة ربو والتهاب في الغضاريف وضعف في الإبصار] .16 ـ عصام حافظ [عملية انزلاق غضروفي] .17 ـ مجدي الصفتي [جلطة في القلب] .18 ـ شحتة محجوب [سكر وسحابة على العين ومطلوب عملية] .19 ـ أيمن عقل [فقدان الذاكرة] .20 ـ علاء إسماعيل [فقدان الذاكرة] .21 ـ حسين شبايك [ضغط الدم وتضخم في القلب وقصور في وظائف الكلى والتهاب الغضاريف] .22 ـ مصطفى فرحات [ضيق في الشريان التاجي وارتفاع في ضغط الدم .23 ـ عصام نصر [ضيق في الشريان التاجي وأزمات قلبية متكررة] .24 ـ جمال صادق [شلل أطفال] .25 ـ محمد صالح الأسواني [سكر ـ ضغط ـ قصور في وظائف الكلى] .26 ـ سيد عباس [فيروس سي وضيق في التنفس] .وهذه بعض حالات مطلوب علاجها وهناك تقصير عام في علاج الحالات المرضية وعدم اتخاذ إجراءات العمليات رغم أنها متقررة لهم ولكن جهاز أمن الدولة يرفض الموافقة على ترحليهم إلى المستشفيات .27 ـ محمود رمزي [قلب] .28 ـ محمود فتحي [عملية في القلب] .29 ـ رجب علي السيد [ضغط دم وصرع] .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق